الأحد 11 ذو القعدة 1445 ﻫ - 19 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أزمة أوكرانيا تتصدر الأجندة.. الرئيس الصيني يتوجه لـ فرنسا

يتوجه الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى باريس اليوم الأحد 5 مايو/أيار 2024 في زيارة نادرة لفرنسا تستغرق يومين.

وخلال الزيارة، سيحاول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إقناع نظيره الصيني بالعمل على تقليص أوجه الخلل التجاري بين البلدين واستخدام نفوذه على روسيا فيما يتعلق بالحرب على أوكرانيا.

ولن يتحقق أي من الهدفين بسهولة خلال زيارة الرئيس الصيني التي تأتي في وقت تتزايد فيه التوترات التجارية بين أوروبا والصين.

وتدعم فرنسا التحقيق الذي يجريه الاتحاد الأوروبي بشأن صادرات السيارات الكهربائية الصينية، وفي يناير كانون الثاني فتحت بكين تحقيقا في واردات البراندي – الذي يتم تصنيع معظمه في فرنسا – وهي خطوة يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها رد على مجموعة متزايدة من تحقيقات الاتحاد الأوروبي.

وقال مستشار في الإليزيه قبل زيارة شي، الأولى له إلى أوروبا منذ خمس سنوات “علينا أن نواصل حث السلطات الصينية على منحنا المزيد من الضمانات بشأن القضايا التجارية”.

ومن المقرر أن يصل شي في حوالي الساعة الرابعة مساء (1400 بتوقيت جرينتش). وستتضمن اجتماعاته الرسمية محادثات مشتركة مع ماكرون ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين.

والانقسامات داخل بلدان الاتحاد الأوروبي السبعة والعشرين – وخاصة بين فرنسا وألمانيا – تؤدي إلى تقويض قدرتها على التأثير على الصين. وقالت مصادر إن المستشار الألماني أولاف شولتس لن ينضم إلى ماكرون وشي في باريس بسبب التزامات سابقة.

وقال نواه باركين المستشار الكبير في مجموعة روديوم والمتابع الوثيق للعلاقات بين الاتحاد الأوروبي والصين إن “النفوذ يطير من النافذة إذا أرسل القادة الأوروبيون رسائل متباينة إلى شي”.

وقال مسؤولون إن فرنسا ستسعى أيضا إلى إحراز تقدم بشأن فتح الأسواق الصينية أمام صادراتها الزراعية وحل القضايا المتعلقة بمخاوف صناعة مستحضرات التجميل الفرنسية بشأن حقوق الملكية الفكرية.

* محادثات بشأن أوكرانيا

تحرص فرنسا على مطالبة الصين بالضغط على موسكو لوقف عملياتها في أوكرانيا، ولم تحقق تقدما يذكر حتى الآن، باستثناء قرار شي الاتصال بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي للمرة الأولى بعد وقت قصير من زيارة ماكرون لبكين العام الماضي.

وقال المستشار في الإليزيه “نظرا لأن الصين أحد شركاء روسيا الرئيسيين، فإن هدفنا هو استخدام نفوذها على موسكو لتغيير حسابات روسيا والمساعدة في المساهمة في حل الصراع”.

وقال مصدر دبلوماسي فرنسي “إذا كان الصينيون يسعون إلى تعميق العلاقات مع الشركاء الأوروبيين، فمن المهم حقا أن يستمعوا إلى وجهة نظرنا ويبدأوا في أخذها على محمل الجد”.

ومن المقرر أن يغادر شي فرنسا بعد ظهر الثلاثاء متوجها إلى صربيا والمجر الصديقتين لروسيا.

    المصدر :
  • رويترز