الأحد 6 ربيع الأول 1444 ﻫ - 2 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أزمة طاحنة.. سريلانكا تفرض نظام "حصص الوقود"

تواجه سريلانكا أزمة مالية خانقة لم يسبق أن شهد البلد الآسيوي مثيلا لها منذ عقود، وتشهد البلاد موجة احتجاجات تعم الشوارع بسبب ارتفاع الأسعار وتعمّق الأزمة الاقتصادية.

في هذا الإطار، أعلنت سريلانكا عن “حصص أسبوعية للوقود” لسائقي السيارات، الأحد، مع النقص الحاد وتجمع طوابير طويلة للغاية خارج محطات الوقود التي لا يزال يعمل منها القليل.

وقال وزير الطاقة كانشانا ويجيسكيرا، إن شركة “سيلان بتروليوم” التي تديرها الدولة تكافح لتمويل واردات النفط، في حين قفز الاستهلاك بسبب نقص الكهرباء وغاز البترول المسال.

وأضاف الوزير: “ليس لدينا خيار سوى تسجيل المستهلكين في محطات الوقود ومنحهم حصة أسبوعية مضمونة، حتى نتمكن من تعزيز الوضع المالي”، حسبما نقلت عنه “فرانس برس”.

في السياق نفسه، أمل أن يكون هذا النظام ساري المفعول بحلول الأسبوع الأول من يوليو (تموز)”.

وتكافح سريلانكا مع أسوأ أزمة اقتصادية منذ عقود، حيث لم تتمكن من استيراد الضروريات الأساسية مثل الغذاء والوقود والأدوية بسبب نقص احتياطيات النقد الأجنبي.

في منتصف نيسان، أمرت الحكومة جميع محطات الوقود بعدم ضخ أكثر من 4 لترات من البنزين للدراجة نارية، و5 لترات للمركبات ذات الثلاث عجلات، و19.5 لتر من البنزين أو الديزل للسيارات وعربات الدفع الرباعي.

في ظل هذا النظام، بدأ العديد من سائقي السيارات بتعبئة الوقود، ومن ثم تصريفه في العلب لبناء مخزون مؤقت، ثم العودة إلى قائمة الانتظار للحصول على المزيد.

هذا الأسبوع، أصبحت الطوابير في محطات الوقود أطول، حيث تنتظر مئات السيارات وآلاف الدراجات النارية، أحيانا لأيام.

وقبل أسبوعين ، تلقت سريلانكا شحنة من النفط الخام الروسي ليتم تكريرها في الجزيرة، لكن المنتج النهائي من مصفاة سابوغاسكاندا كان أقل من عُشر الاحتياجات اليومية للبلاد.

قال وزير الطاقة السريلانكي، إن الحكومة السريلانكية تواصلت أيضا مع مبعوث موسكو في كولومبو للمساعدة في تأمين الإمدادات المباشرة من النفط الروسي.

    المصدر :
  • سبوتنيك