أعضاء “الناتو” إتفقوا على تعزيز القدرات الدفاعية لدول الشرق الأوسط

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعلن الأمين العام لحلف “الناتو” ينس ستولتنبرغ ، أنه تم خلال اجتماع وزراء الخارجية لدول الحلف، الاتفاق على تعزيز القدرات الدفاعية لدول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا .

وذكر ستولتنبرغ في أعقاب الجلسة العامة الأولى لوزراء الخارجية، أنه تم الاتفاق على مبادئ عمل بعثة الحلف في العراق، موضحا أن البعثة ستضم عدة مئات من الخبراء العسكريين الذين سيتولون مهام “مساعدة القوات الأمنية العراقية في محاربة الإرهاب وإحلال الاستقرار ومنع عودة تنظيم “داعش”. وأكد أن خبراء الناتو سيقومون بتدريب العسكريين العراقيين وتطوير الكليات العسكرية العراقية.

ومن المقرر أن يصادق قادة دول “الناتو” على قرار إطلاق البعثة إلى العراق خلال قمة الحلف في بروكسل يومي 11 – 12 تموز المقبل. كما بحث الوزراء تقديم المزيد من المساعدات لتونس والأردن.

وأوضح ستولتنبرغ: “ندرس العمل معهم في مجالات جديدة، وخاصة في أمن الحدود وإزالة الألغام وإصلاح قطاع الأمن”. وأكد أن “هدف الناتو تعزيز استقرار الشركاء لمنع وقوع الأزمات.. وتعزيز دفاعاته عندما يواجه التحديات من جيرانه الجنوبيين”.

وبشأن سوريا ، أعلن ستولتنبرغ أن دول الحلف أكدت تأييد الحوار السياسي لتسوية الأزمة السورية برعاية الأمم المتحدة، وقال: “بحثنا الوضع في سوريا وشجب جميع الحلفاء استخدام السلاح الكيميائي من قبل نظام الأسد، كما ندعم جهود الأمم المتحدة الرامية إلى إيجاد حل سياسي للنزاع”. وأعرب وزراء خارجية دول “الناتو” عن قلقهم إزاء البرنامج الصاروخي الإيراني ودعا ستولتنبرغ طهران إلى “التنفيذ الكامل للاتفاق النووي.. وفي الوقت ذاته نعبر عن قلقنا إزاء نشاط آخر لإيران، وخاصة برنامج الصواريخ البالستية الذي لا يشمله الاتفاق”، وأشار ستولتنبرغ إلى أن هذه المسائل يجب بحثها خارج إطار الصفقة النووية.

وتأتي إشارة سكريتير “الناتو” هذه على خلفية تصريحات بعض الدول الغربية، وخاصة فرنسا والولايات المتحدة، حول ضرورة تعديل الاتفاق النووي أو اعتماد اتفاقية إضافية بشأن برنامج طهران للصواريخ البالستية و”ردع نشاط إيران” في المنطقة.

 

المصدر وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً