الأحد 29 صفر 1444 ﻫ - 25 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أمر بغيض ووحشي.. البيت الأبيض يدين مشاهد المقابر الجماعية في إيزيوم

استنكر البيت الأبيض مشاهد المقابر الجماعية التي تم الكشف عنها في مدينة إيزيوم الأوكرانية، معتبراً أن هذا الأمر بغيض ووحشي يتماشى مع ما تفعله القوات الروسية في أوكرانيا.

وذكر المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي في البيت الأبيض جون كيربي في إفادة صحفية أن الولايات المتحدة ستواصل دعم الجهود الرامية لتوثيق جرائم الحرب والفظائع التي ترتكبها القوات الروسية في أوكرانيا ومحاسبة المسؤولين عنها”.

وأكد كيربي أن “الرئيس الأميركي جو بايدن يعتقد أن هناك بدائل أفضل لمحاسبة روسيا وزيادة التكلفة والعواقب على سلوكها في أوكرانيا، بدلا من تصنيفها كدولة راعية للإرهاب”.

وأضاف أن “تصنيف روسيا كدولة راعية للإرهاب سيعيق وصول المساعدات الإنسانية إلى أوكرانيا”.

وكانت السلطات الأوكرانية أعلنت العثور على مقبرة جماعية تضم 440 جثة، معظمها لمدنيين، في بلدة إيزيوم التي تمت استعادتها من القوات الروسية، ووصفوا ذلك بأنه دليل على جرائم حرب ارتكبها الغزاة في المناطق التي احتلوها لشهور.

وستكون المقبرة الجماعية الواقعة في إيزيوم، وهي معقل روسي سابق على خط المواجهة، الأكبر التي يتم العثور عليها في أوروبا منذ المقابر الجماعية التي خلفتها حروب البلقان في تسعينات القرن العشرين. واستعادت القوات الأوكرانية إيزيوم بعد فرار آلاف الجنود الروس من المنطقة، تاركين الأسلحة والذخيرة.

وقال الحاكم الإقليمي أوليغ سينيغوبوف عبر تلغرام إنه عثر في إيزيوم “على جثث عدة مكبلة الأيدي خلف الظهر وعلى شخص دفن مع طوق حول رقبته. بكل تأكيد، تعرض هؤلاء للتعذيب وأعدموا”، ناشرا صورا لمئات القبور التي عثر عليها قرب ايزيوم.

واضاف أن “450 جثة لمدنيين تحمل آثار موت عنيف وتعذيب تمت مواراتها” في هذا الموقع الذي عثرت عليه السلطات الأوكرانية.

وسبق أن اتهمت موسكو بارتكاب جرائم حرب في مناطق أخرى من أوكرانيا، وخصوصا في محيط كييف في الأسابيع الأولى من النزاع، لكنها واظبت على رفض هذه الاتهامات.