الخميس 16 شوال 1445 ﻫ - 25 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

أنتم حيوانات كريهة.. قائد فاغنر يشن هجوماً عنيفاً على وزير الدفاع شويغو

لاتزال الاوضاع متوترة بين قائد فاغنر يفغيني بريغوجين ووزارة الدفاع برئاسة سيرغي شويغو، ويواجه الطرفين العديد من المواقف والانتقادات كما والحرب المستمرة التي يشنها قائد فاغنر فيما وجه العديد من الشتائم إلى المسؤولين منها “أنتم حيوانات كريهة الرائحة وخنازير”.

هذا وبعاصفة من الشتائم والانتقادات العنيفة، شن قائد فاغنر يفغيني بريغوجين، هجوماً شرساً على الأركان الروسية ووزارة الدفاع برئاسة سيرغي شويغو، عقب هجوم بالمسيّرات شهدته العاصمة موسكو في وقت سابق، الثلاثاء.

وأكد بريغوجين في تسجيل صوتي على قناته في تليغرام، أنه كان قلقاً من هجوم المسيرات هذا.

كما أضاف الرجل المثير للجدل، الذي انخرط في نزاع مرير مع القيادة العسكرية الروسية خلال الأشهر الماضية، أن وزارة الدفاع لا تفعل شيئًا على الإطلاق لمواكبة التطور الحاصل في قاع تكنولوجيا الطائرات بدون طيار.

ووجه العديد من الشتائم إلى المسؤولين، قائلا: “أنتم حيوانات كريهة الرائحة وخنازير، ماذا تفعلون جالسين.. انهضوا من مكاتبكم للدفاع عن هذا البلد”. وتساءل “لماذا تسمحون لهذه الطائرات بدون طيار بضرب موسكو؟”.

كما اتهم وزير الدفاع بالتغاضي عن فعل أي شيء لصد التهديدات.

إلى ذلك، زعم أنه حذر مرارا وتكرارا من تهديدات مماثلة، إلا أن المسؤولين لم يفعلوا شيئًا لمنعه.

أتى ذلك، بالتزامن مع تأكيد شويغو أن العاصمة تعرضت لهجمات بالمسيرات في وقت سابق اليوم، إلا أن الدفاعات الجوية تصدت لها.

وأوضح أن القوات المسلحة تعمل على تحسين قدرة استخدام الطيران في سياق العملية العسكرية الخاصة، والاستجابة بسرعة للتهديدات الناشئة. وشدد خلال اجتماع عسكري على أن “الوضع المتغير باستمرار واستخدام العدو لأنواع مختلفة من الأسلحة الغربية، يتطلب الرد السريع للتهديدات الناشئة”.

كما اعتبر أن الدول الغربية تضغط على كييف لتنفيذ عمليات هجومية واسعة النطاق على الرغم من الخسائر الكبيرة للقوات الأوكرانية، مؤكداً أن شحنات الأسلحة الغربية أهداف مشروعة لبلاده.

يشار إلى أن المعارك التي شهدتها مدينة باخموت خلال الأشهر الماضية، كانت بلورت بقوة الخلافات بين قائد فاغنر والأركان الروسية، وألقت الضوء بشكل كبير على تراجع العلاقة بين بريغوجين والقيادة العسكرية في موسكو، إذ اتهمها مراراً “طباخ بوتين” كما كان يلقب لقربه من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بالخائنة والمتقاعسة.

كما اتهمها بحجب السلاح والذخيرة عن قواتها، ما كبده خسائر فادحة في أوكرانيا، كذلك حذر مؤخراً من ثورة كبرى في روسيا إذا استمر هذا النهج.