استمع لاذاعتنا

أين وكيف اختفى جيش العشائر أمام قوات النظام السوري؟

قالت مصادر عسكرية تابعة للفصائل السورية في البادية الجنوبية إن “300 مقاتل من جيش أحرار العشائر موجودون في الأراضي الأردنية، بعد هروبهم من على الساتر الترابي في منطقة أبو شرشوح بريف السويداء الشرقي باتجاه الداخل الأردني، عقب سيطرة قوات النظام السوري على معاقلهم”.

واستغربت هذه المصادر في حديث لـ”عربي21″، “الصمت الذي مازال يلف سبب انسحاب جيش العشائر من معاقله يوم الجمعة دون سابق إنذار؛ مخلفا مركباته وعتاده لقوات النظام”.

ولم يصدر جيش أحرار العشائر حتى الآن أي موقف أو بيان صحفي يبين فيه أسباب الانسحاب.

يأتي ذلك في وقت أعلن فيه الناطق باسم الحكومة الأردنية، الأحد في مؤتمر صحفي، أن “الأردن لن يقبل بمليشيات طائفية على حدوده، وهناك دول في المجتمع الدولي ودول إقليمية ترفض اقتراب المليشيات الطائفية من الحدود الأردنية”، معتبرا ذلك “أمرا مرفوضا و غير مقبول على الإطلاق، ونعتبره تهديدا استراتيجيا” .

وكانت قوات النظام السوري، رفعت يوم الجمعة، علمها على معبر أبو الشرشوح، الواقع على الحدود السورية الأردنية في ريف السويداء الجنوبي الشرقي، بعد انسحاب مفاجئ لجيش أحرار العشائر (المدعوم أردنيا) من تلك المناطق دون سابق إنذار.

وباتت قوات الأسد تسيطر على 50 كيلومترا من الشريط الحدودي مع الأردن، بحسب مسؤولين في فصائل سورية في البادية الجنوبية؛ تحدثوا لـ”عربي21″.

 

المصدر

عمان- عربي21- محمد العرسان