إيران: السجن 5 سنوات بحق الباحثة الفرنسية “فاريبا عادلخاه”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أصدر القضاء الإيراني حكماً نهائياً بالسجن خمس سنوات بحق باحثة فرنسية بتهمة تهديد الأمن القومي .

ثبتت المحكمة العليا في طهران، الحكم بالسجن خمس سنوات على الباحثة الفرنسية الإيرانية فاريبا عادلخاه، في قرار ينذر برفع منسوب التوتر بين البلدين.

وقال غلام حسين إسماعيلي المتحدث باسم القضاء الإيراني، إن العقوبة التي صدرت بحق عادلخاه، قد ثبتت في الاستئناف.

وأضاف أن المعتقلة “ستقضي عقوبة بالسجن خمس سنوات” على أن تحسب ضمنها مدة سجنها منذ توقيفها في يونيو/حزيران 2019.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قد طالب في وقت سابق بـ”الإفراج فورا” عن عادلخاه المعتقلة منذ عام، في طهران.

وفي الخامس من يونيو/حزيران 2019، اعتُقلت عالمة الأنتروبولجيا، في طهران، بالتزامن مع توقيف شريكها الأكاديمي رولان مارشال الذي أطلق سراحه لاحقا وعاد لفرنسا.

وحُكم على عادلخاه المولودة في إيران سنة 1959 والتي تعيش في فرنسا منذ عام 1977، في مايو/آيار الماضي، بالسجن خمس سنوات بعد إدانتها بتهم تتعلّق بالأمن القومي.

وفي تصريحات سابقة له، اعتبر وزير خارجية فرنسا جان إيف لو دريان، أن العلاقات مع طهران أصبحت أكثر صعوبة، بعد أن قضت بسجن عادلخاه في قرار وصفه بأن له دوافع سياسية.

تابعنا على منصة غوغل لـ الأخبار

شاهد أيضاً