إيمانويل ماكرون يتقدم بإنتخابات رئاسة فرنسا وفرانسوا فيون يتهم الحكومة باستهدافه

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أشار آخر استطلاعات الرأي في الانتخابات الرئاسية الفرنسية إلى تقدم المرشح اليميني إيمانويل ماكرون بنوايا التصويت، في حين اتهم مرشح اليمين المحافظ فرانسوا فيون الحكومة الاشتراكية بالوقوف وراء التسريبات التي تستهدفه.

 

وقال آخر استطلاع للرأي نشرت نتائجه اليوم الأربعاء إن ماكرون سيفوز في الدور الثاني للرئاسيات بحصوله على 62% من أصوات الناخبين مقابل 38% لمنافسته في هذا الدور مرشحة الجبهة الوطنية (اليمين المتطرف) مارين لوبان.

وأشارت الاستطلاعات إلى أن لوبان ستحصد أعلى نسبة أصوات خلال الدور الأول المقرر بعد شهر بحصولها على 26% من أصوات الناخبين، يليها ماكرون في المركز الثاني بـ24% من الأصوات، ثم مرشح اليمين المحافظ فرانسوا فيون بـ19% من أصوات الناخبين.

وحسب الاستطلاعات نفسها فإن فيون سيهزم لوبان خلال الدور الثاني للرئاسيات الفرنسية في حال مرورهما معا لهذا الدور، وسيحصل فيون على 56% من أصوات الناخبين مقابل 44% من الأصوات لمرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان.

وأظهرت استطلاعات رأي تلت أول مناظرة بين المرشحين الرئيسيين الخمسة أن ماكرون -وهو وزير اقتصاد سابق لم يترشح مطلقا لمناصب عامة- كان الأكثر إقناعا بين المتنافسين في المناظرة التي استمرت نحو ثلاث ساعات ونصف الساعة.

فيون يتهم

في هذه الأثناء اتهم مرشح اليمين المحافظ فرانسوا فيون الحكومة الاشتراكية بالوقوف وراء التسريبات التي ينشرها الإعلام ضده من حين لآخر عبر استغلال معطيات قضائية سرية بهدف إقصائه من السباق الانتخابي، وفق قوله.

وأضاف فيون في حديث لإذاعة “فرانس أنفو” قائلا “كل أسبوع هناك تسريبات منظمة في انتهاك واضح لمبدأ السرية القضائية، من ينظمها؟ إنها الحكومة”.

ويعاني مرشح اليمين فرانسوا من مصاعب حقيقية في حملته الانتخابية بسبب تحقيقات قضائية فتحت ضده بشبهة فساد أصبحت تعرف في فرنسا باسم قضية الوظائف الوهمية والتي يتهم من خلالها بإسناد وظائف وهمية لزوجته وابنيه.

المصدر : وكالات

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً