الأربعاء 11 شعبان 1445 ﻫ - 21 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ارتفاع ملحوظ بعدد القتلى الضباط الإسرائيليين في غزة.. خبير عسكري يكشف السبب!

أعلن الجيش الإسرائيلي، عن مقتل ضابط وجندي في المعارك بقطاع غزة، مما يرفع عدد قتلى الجيش في المعارك داخل القطاع إلى أكثر من 82 بحسب ما اعترف الجيش، فيما تواصل الفصائل الفلسطينية التصدي لقواته المتوغلة داخل غزة، مع اشتداد العمليات في جنوب القطاع.

من جهته، كشف الخبير العسكري والإستراتيجي اللواء فايز الدويري، أن سبب ارتفاع عدد الضباط القتلى في جيش الاحتلال خلال معارك قطاع غزة يعني ارتفاع عدد ضربات المقاومة المركزة لدبابات “ميركافا” في كافة محاور القتال.

وجاء تعليق الدويري -خلال تحليله العسكري لقناة الجزيرة- ردا على إعلان جيش الاحتلال مقتل 10 عناصر في صفوفه بينهم 7 ضباط خلال 24 ساعة.

وأشار الخبير العسكري إلى أن دبابات الاحتلال يقودها ضباط، وبذلك فإن وجود 7 قتلى ضباط -وفق الرواية الإسرائيلية- يعني استهداف 7 دبابات ومقتل أيضا 21 جنديا على الأقل.

وأوضح ذلك بالقول إن الدبابة في جيش الاحتلال تحمل في الحد الأدنى 4 و10 في الحالة القتالية بينهم ضابط، لافتا إلى أن هذه الضربات تكشف ميزة عمل المقاومين من المسافة الصفرية التي تتراوح من الحشوة اللاصقة إلى قذائف “الياسين 105”.

وأوضح أن هذا النظام هو المعمول فيه بالجيش الإسرائيلي؛ “لذلك ترتفع نسبة القتلى في صفوف الضباط”، مؤكدا في الوقت نفسه أنه لا حل للتعامل مع قذائف “الياسين 105” والتاندوم المضادة للدروع كونها تعمل بحشوة ترادفية.

وبين أن هذه القذيفة كلفت المقاومة في غزة 50 دولارا ودمرت دبابة قيمتها 6 ملايين دولار، وهي تدمر الدبابة كليا أو جزئيا حسب منطقة إصابتها.

وتطرق إلى دقة ضربات مقاتلي المقاومة للآليات العسكرية، وقال إنهم تدربوا على التسديد على أهداف متحركة بعد الخضوع على عمليات تدريب على نماذج هيكلية.

تطورات ميدانية
وحول التطورات الميدانية، كشف عن فصل الاحتلال حي الشجاعية عن “غزة القديمة” بعد توغله في طرق رئيسية، معتقدا أنه كذلك قسّم حي الزيتون إلى قسمين؛ شرقي شارع صلاح الدين وغربه.

أما بشأن عمليات التدمير الممنهجة في غزة، فشدد على أن قادة جيش الاحتلال يجب أن يحاكموا في محكمة الجنايات الدولية في لاهاي بعد ارتكابهم كل الموبقات وتجاوز كافة الخطوط الحمراء.

واعتبر أن منح إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن شهرا لإسرائيل حتى مطلع العام المقبل لإنهاء عملياتها الكبيرة في غزة بمنزلة “ضوء أخضر لإنجاز شيء ما لتقديمه للمجتمع الإسرائيلي”، مستبعدا نجاحه في ذلك.

يذكر أن صور أقمار صناعية حصلت عليها الجزيرة أظهرت توغل قوات إسرائيلية في طرق رئيسية في حي الشجاعية بغزة ووصولها إلى مفترق صلاح الدين، علاوة على تجمع آليات إسرائيلية بمنطقة الفالوجا جنوب غربي جباليا شمالي القطاع.

    المصدر :
  • الجزيرة