استمع لاذاعتنا

استطلاع خروج لبرلمانيات النمسا: “الشعب” يتصدر و”الاشتراكي” يتقهقر

أظهر استطلاع خروج تصدر حزب “الشعب” (يمين وسط)، بزعامة وزير الخارجية سيباستيان كورتس، نتائج الانتخابات التشريعية في النمسا، التي جرت الأحد، فيما تقهقر الحزب “الاشتراكي الديمقراطي” للمرتبة الثالثة.

وذكرت وكالة “أسوشييتد برس” أن الاستطلاع، الذي أجرته منظمة “سورا” الانتخابية عقب خروج الناخبين من مراكز الاقتراع، أظهر حصول حزب الشعب على 30.2% من الأصوات محتلا بها المرتبة الأولى.

بينما حل “حزب الحرية” اليميني المتطرف والمناهض للهجرة في المرتبة الثانية بحصوله على 26.8% من الأصوات، ثم جاء الحزب “الاشتراكي الديمقراطي” في المرتبة الثالثة بـ26.3% من الأصوات، حسب الاستطلاع ذاته.

ووفق نتائج الاستطلاع المذكور، ستكون المرة الأولى التي يتقهقر فيها الاشتراكيون الديمقراطيون بزعامة المستشار كريستيان كيرن، إلى المرتبة الثالثة في الانتخابات البرلمانية.

وحال أكدت النتائج الرسمية فوز حزب الشعب بالانتخابات، سيكون زعيمه سيباستيان كورتس (31 عاما) الشخص الأوفر حظًا ليصبح أصغر زعيم حكومة في أوروبا.

يشار إلى أن حزبي “الشعب” و”الحرية “كانا قد دعيا إلى فرض تشديدات على حدود النمسا، وترحيل طالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم على وجه السرعة.

ويحكم البلاد حاليا ائتلاف يضم الحزب “الاشتراكي الديمقراطي” بزعامة المستشار كريستيان كيرن و”حزب الشعب” بزعامة كورتس، لكن الأخير دعا إلى إنهاء هذا التحالف عندما تولى رئاسة حزبه في مايو/أيار الماضي؛ ما قاد إلى إجراء انتخابات مبكرة.