الخميس 22 ذو القعدة 1445 ﻫ - 30 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

البيت الأبيض يتراجع عن تصريحات بايدن بشأن صور أطفال إسرائيليين.. "لقد ضللونا"!

تراجع البيت الأبيض في وقت متأخر من (الأربعاء 11-10-2023)، عن التصريحات الصادرة عن الرئيس جو بايدن بشأن رؤيته صور أطفال إسرائيليين “قطعت رؤوسهم على يد حماس”، وفقاً لشبكة “سي إن إن” الأمريكية.

ونقلت الشبكة الإخبارية عن مسؤول في الإدارة الأميركية، قوله إن هذه التصريحات كانت مبنية على “مزاعم” مسؤولين إسرائيليين وتقارير إعلامية محلية.

وأوضح المسؤول أن بايدن والمسؤولين الأميركيين “لم يروا هذه الصور، ولم يتحققوا بشكل مستقل من أن حماس تقف خلف هذه المزاعم”.

وجاء توضيح البيت الأبيض بعد ساعات قليلة من الكلمة التي ألقاها الرئيس الأميركي خلال اجتماع لقادة الطائفة اليهودية، وقال فيها إن على الأميركيين رؤية ما يحدث، وإنه “لم يتخيل رؤية إرهابيين يقطعون رؤوس أطفال”.

وأضاف: “كان هذا الهجوم حملة من القسوة الخالصة، وليس فقط الكراهية، بل القسوة الخالصة، ضد الشعب اليهودي”.

وكانت حركة حماس قد اعتبرت أن تراجع صحف عالمية عن مزاعم قتل المقاومة لأطفال يؤكد زيف الرواية الصهيونية وكذبها.

وقالت حماس إن الدلائل تؤكد احترام كتائب القسام والمقاومة الفلسطينية قوانين الحرب والقانون الإنساني.

وأمس الأربعاء، نفت حماس -في تصريح صحفي- ما تم تداوله بشأن استهدافها الأطفال، داعية وسائل الإعلام الغربية إلى تحري الدقة وعدم الانحياز للرواية الصهيونية، على حد قولها.

واعتبرت حماس أن نقل وسائل إعلام غربية لأخبار مفادها أن حركة المقاومة الإسلامية قتلت أطفالا رضعا، وقطعت رؤوسهم واستهدفت مدنيين، “سقوط إعلامي في محاولة للتستر على جرائم الاحتلال ومجازره التي يرتكبها ليل نهار في غزة”