الأربعاء 2 ربيع الأول 1444 ﻫ - 28 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الجزائر تستنكر تصريحات الإتحاد الأوروبي "المتسرعة"

أعربت وزارة خارجية الجزائر، عن استنكارها ورفضها التصريحات “المتسرعة” التي أصدرها الاتحاد الأوروبي أمس.

وجاء في بيان وزارة الخارجية “إن الأمر يتعلق الأمر باختلاف سياسي مع دولة أوروبية ذات طبيعة ثنائية لا تؤثر على التزامات الجزائر تجاه الاتحاد الأوروبي، وبالتالي لا تتطلب بأي حال من الأحوال إطلاق أي مشاورة أوروبية لأغراض رد الفعل الجماعي”.

وتابع البيان “تجدر الإشارة إلى أن قرار تعليق معاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون الجزائرية الإسبانية يستجيب لاعتبارات مشروعة، والتي ترجع أساسا إلى حقيقة أن هذا الشريك قد تخلى عن الالتزامات والقيم الأساسية، المنصوص عليها في هذه المعاهدة، وبالتالي عليه تحمل المسؤولية عن إفراغ هذا الصك القانوني من جوهره والتشكيك في أهميته في العلاقات بين الطرفين في المعاهدة المذكورة”.

وأضاف: أمام هذه الملاحظات، حرصت الحكومة الجزائرية على التحديد العلني لنطاق التدبير الاحترازي الذي اضطرت إلى اتخاذه للحفاظ على المصالح العليا، ذات الطبيعة الأخلاقية والإستراتيجية للبلد، في مواجهة الأعمال الضارة.

الموقف الجزائري يأتي ردا على مزاعم الاتحاد الأوروبي فيما وصفه بـ”التعليق المزعوم للعلاقات التجارية والاستثمارية مع إسبانيا” المنصوص عليه في الإعلانات الأوروبية الرسمية المذكورة.

وأكدت الخارجية انه تم التذرع به على عجل دون أي أساس، وليس لسلطات الاتحاد الأوروبي أي أساس قانوني لإثبات هذه الحالة.