السعودية: نقدّر من غلّبوا الحكمة والتروي بدلاً من استغلال الشائعات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بحث العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز،أمس، مع وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، العلاقات التاريخية بين البلدين الصديقين، والأوضاع الراهنة في المنطقة، والجهود المشتركة المبذولة تجاهها. فيما أكد ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، لدى استقباله وزير الخارجية الأميركي، على متانة العلاقات بين البلدين. وأعرب مجلس الوزراء السعودي عن تقديره لجميع الدول وأصوات العقلاء الذين غلّبوا الحكمة والتروي والبحث عن الحقيقة، بدلاً من التعجل والسعي لاستغلال الشائعات والاتهامات.

وتفصيلاً، استقبل العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، في مكتبه بقصر اليمامة بالرياض، أمس، وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية، مايك بومبيو.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن الجانبين استعرضا، خلال اللقاء، العلاقات التاريخية بين البلدين الصديقين، وبحثا الأوضاع الراهنة في المنطقة، والجهود المشتركة المبذولة تجاهها.

ووجَه وزير الخارجية الأميركي شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، على التزام السعودية بتحقيق شفاف في قضية الصحافي السعودي، جمال خاشقجي.

وحضر اللقاء وزير الداخلية، الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، وسفير السعودية لدى الولايات المتحدة الأميركية، الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز، ووزير الخارجية عادل الجبير. كما حضره من الجانب الأميركي نائب وزير الخارجية للشؤون السياسية، ديفيد هيل.

من جهته، استقبل ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، أمس، وزير الخارجية الأميركي.

وقالت وكالة الأنباء السعودية (واس) إنه جرى، خلال اللقاء، استعراض العلاقات التاريخية بين البلدين الصديقين، وبحث الأوضاع الراهنة في المنطقة، والجهود المشتركة المبذولة تجاهها.

وأكد ولي العهد السعودي، لدى استقباله وزير الخارجية الأميركي، على متانة العلاقات بين البلدين.

من جهته، أعرب مجلس الوزراء السعودي، في جلسته، أمس، بقصر اليمامة في مدينة الرياض، برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان، عن تقديره لجميع الدول الإسلامية والعربية والصديقة، والمنظمات والبرلمانات والهيئات العربية والدولية، وأصوات العقلاء حول العالم، الذين غلَبوا الحكمة والتروي والبحث عن الحقيقة، بدلاً من التعجل والسعي لاستغلال الشائعات والاتهامات.

ورحّب مجلس الوزراء بإعلان رئاسة الجمهورية التركية عن تجاوبها مع طلب المملكة تشكيل فريق عمل مشترك يجمع المختصين في البلدين الشقيقين، للكشف عن ملابسات اختفاء المواطن السعودي، جمال خاشقجي، في مدينة إسطنبول.

وأوضح وزير الإعلام، عواد بن صالح العواد، في بيان بثته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، عقب الجلسة الأسبوعية التي عقدها مجلس الوزراء، أن «خادم الحرمين الشريفين أطلع المجلس على فحوى الاتصالات الهاتفية مع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وما تم خلاله من بحث مستجدات الأحداث في المنطقة، والرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، والعاهل البحريني، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وما جرى من تأكيد على العلاقات الثنائية الأخوية التاريخية المتميزة والوثيقة، وحرص الجميع على تعزيزها وتطويرها».

وقال الوزير العواد إن «مجلس الوزراء رحب بما أعلنته رئاسة الجمهورية التركية عن تجاوبها مع طلب المملكة تشكيل فريق عمل مشترك، يجمع المختصين في البلدين الشقيقين للكشف عن ملابسات اختفاء المواطن السعودي، جمال خاشقجي، في مدينة إسطنبول بالجمهورية التركية».

Loading...
المصدر وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً