استمع لاذاعتنا

السيسي : إذا تطور الأمر سنقر إجراءات صعبة وقاسية

تواجه الحكومة المصرية تحدياً في مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد في بلد يبلغ عدد سكانه مئة مليون نسمة، يعيش كثيرون منهم في مناطق ريفية.

حث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأربعاء، المواطنين على الالتزام بالتعليمات التي أقرتها الحكومة والخاصة بمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد، متحدثا عن “إجراءات أصعب” إذا تطور الوضع.

وقال السيسي، في كلمة له بمناسبة افتتاح عدد من المشروعات القومية في محافظة السويس، موجها حديثه للشعب: “من فضلكم انتبهوا معنا، وساعدونا أكثر فيما يتعلق بثقافة التباعد الجسدي، والتطهير، والبعد عن التجمعات بالشكل الذي نتمناه، سواء في وسائل المواصلات أو غيرها”.

وأضاف “أرجو أنها (الإجراءات المتبعة) تزيد الفترة المقبلة كي لا يحدث تأثيرا كبيرا، إذا تطور الأمر سنقر إجراءات صعبة وقاسية مقارنة بالمتبع الآن”.

وتفرض مصر حظر تجول أثناء الليل منذ 24 مارس، ومددته السلطات حتى 23 أبريل.

أعلنت وزارة الصحة والسكان في مصر، يوم الأربعاء، عن خروج 65 من المصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) من مستشفيات العزل والحجر الصحي، من بينهم أجنبيان.

وجاء ذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وشفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 935 حالة حتى اليوم.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية، خالد مجاهد، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 1270 حالة، من ضمنهم الـ 935 متعافيًا.

وسجلت 169 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد وجميعهم مصريون، إضافة إلى 12 حالة وفاة، بحسب وزارة الصحة المصرية.

وأضاف أنه تم تسجيل 169 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، جميعهم مصريون، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 12 حالة.

وقال مجاهد إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.