الأحد 29 صفر 1444 ﻫ - 25 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الولايات المتحدة تعمل على تعزيز الدعم العسكري لتايوان

وافقت لجنة في مجلس الشيوخ الأميركي على مشروع قانون من شأنه أن يعزّز بشكل كبير الدعم العسكري الأميركي لتايوان، بما يشمل مخصصات بمليارات الدولارات كمساعدات أمنية إضافية، وسط ضغوط متزايدة من الصين على الجزيرة الخاضعة للحكم الديمقراطي.

في التفاصيل، أيّدت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ مشروع قانون سياسة تايوان لعام 2022 بأغلبية 17 صوتا مقابل خمسة، على الرغم من مخاوف حيال المشروع في إدارة الرئيس جو بايدن وغضب بكين.

ويمهّد التأييد الطريق أمام التصويت على مشروع القانون في المجلس بكامل هيئته. ولا توجد أنباء عن موعد إجراء مثل هذا التصويت.

وحتى يصبح قانونًا، يجب ايضا أن يقره مجلس النواب ويوقعه بايدن أو أن يحظى بدعم كاف لتجاوز حق النقض.

وكان التصويت القوي من الحزبين مؤشرًا واضحًا على دعم كل من الجمهوريين وزملاء بايدن الديمقراطيين لإجراء تغييرات في سياسة الولايات المتحدة تجاه تايوان، مثل معاملتها كحليف رئيسي من خارج حلف شمال الأطلسي.

وأشار أنصار مشروع القانون الى أنه سيكون أشمل إعادة هيكلة لسياسة الولايات المتحدة تجاه الجزيرة منذ قانون العلاقات مع تايوان لعام 1979، الذي يمثّل ركيزة لتعامل واشنطن مع ما تعتبره الصين إقليمًا تابعا لها.

في السياق نفسه، قال السناتور “بوب مينينديز”، الرئيس الديمقراطي للجنة: “نحن بحاجة إلى أن تكون رؤيتنا واضحة لما نواجهه”، مشددًا على أن الولايات المتحدة لا تسعى للحرب أو لتصعيد التوتر مع بكين.

وقال السناتور “جيم ريش”، كبير الجمهوريين في اللجنة: “إذا أردنا ضمان حصول تايوان على فرصة للقتال، فإننا يجب أن نتحرك الآن”، مشيرًا إلى أن أي تغيير في الوضع الراهن للجزيرة ستكون له “آثار كارثية” على الاقتصاد والأمن القومي الأميركيين.

إلى ذلك، عبّر مكتب الرئاسة في تايوان عن شكره لمجلس الشيوخ الأميركي على ما أبداه من دعم، قائلًا إن مشروع القانون “سيساعد في تعزيز الشراكة بين تايوان والولايات المتحدة بطرق عديدة”، تشمل التعاون الأمني والاقتصادي.

ويخصص مشروع القانون 4.5 مليار دولار مساعدة أمنية لتايوان على مدى أربع سنوات، ويدعم مشاركتها في المنظمات الدولية.

كما يتحدث بصورة مكثّفة عن عقوبات على الصين في حالة ارتكابها أفعالًا عدائية عبر المضيق الفاصل بين البر الرئيسي وتايوان.

وكانت بكين قد ردّت على تقديم مشروع القانون في يحزيران قائلةً إنها ستكون “مجبرة على اتخاذ إجراءات مضادة حازمة” إذا أقدمت واشنطن على أفعال تضر بمصالحها.

    المصدر :
  • رويترز