الأربعاء 15 شوال 1445 ﻫ - 24 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

باريس تطلب من بكين إرسال إشارات "واضحة" إلى روسيا بشأن أوكرانيا

أعرب وزير الخارجية الفرنسي ستيفان سيجورنيه عن أمله في أن ترسل الصين إشارات واضحة إلى روسيا لحل النزاع في أوكرانيا، وإحلال السلام الدائم في أوروبا. بحسب ما نقلت عنه وكالة فرانس برس.

وقال سيجورنيه خلال مؤتمر مشترك مع وزير الخارجية الصيني وانغ يي “نتوقع أن ترسل الصين إشارات واضحة للغاية إلى روسيا”، منوها بأن “الأوروبيين لن يكونوا آمنين إذا “لم يكن هناك سلام وفقا للقانون الدولي”.

وأكد سيجورنيه “نحن مقتنعون بأنه لن يكون هناك سلام دائم إذا لم نتوصل إلى اتفاق مع الأوكرانيين”.

وأضاف أن الصين يمكنها أن تلعب “دورا رئيسيا” في تطبيق القانون الدولي.

وكانت قد نشرت السلطات الصينية، في فبراير 2023، وثيقة بشأن تسوية النزاع بين موسكو وكييف، تضمنت 12 بندا، بينها الدعوة لوقف إطلاق النار واحترام المصالح المشروعة لجميع الدول في المجال الأمني​ وحل الأزمة الإنسانية في أوكرانيا وأكدت في أكثر من مناسبة أنها ستقدم كل ما هو ضروري للمفاوضات بين موسكو وكييف لحل الأزمة الأوكرانية.

وتزعم موسكو أنها أكدت منذ بداية الأزمة الأوكرانية استعدادها للتفاوض من أجل التوصل لحل للأزمة قيما ترفض كييف بدء مفاوضات وتسعى منذ بداية الأزمة بدعم غربي إلى الاستمرار في العمليات العسكرية.

يذكر أن، روسيا بدأت عملياتها العسكرية داخل الأراضي الأوكرانية يوم 24 فبراير2022، بعدما تلقت روسيا الكثير من التهديدات وأهمها انضمام كييف إلى حلف شمال الأطلسي «حلف الناتو» ومع مرور أشهر على تلك الحرب، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن ضم أول 4 أقاليم أوكرانية إلى روسيا وهي «جمهورية دونيتسك الشعبية، وجمهورية لوهانسك الشعبية، وخيرسون، وزابوريجيا»، وتم ذلك بحضور نواب البرلمان وممثلي الأقاليم.

وبالفعل صدق مجلس النواب الروسي «الدوما» على انضمام تلك الأقاليم، ومع بداية الهجمات الروسية قامت الدول الغربية بفرض عقوبات على موسكو، بهدف وقف هذا الحرب، لكن روسيا استمرت ولم تبال بأحد، بل هي من قامت بفرض عقوبات على الدول التي لم تؤيد موقفها في الحرب على أوكرانيا

    المصدر :
  • روسيا اليوم