الخميس 3 ربيع الأول 1444 ﻫ - 29 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بعد 6 أشهر من الحرب.. أوكرانيا تهاجم وروسيا تدافع

نقلت مجلة ”نيوزويك“ الأمريكية عن جنرال متقاعد أمريكي قوله إن روسيا أصبحت الآن في موقف ”الدفاع“، بينما أصبحت أوكرانيا ”هي من تتحكم في اختيار مكان الهجوم“، وذلك بعد ما يقرب من ستة أشهر على إجبار كييف على البقاء في الوضع الدفاعي.

وقال الجنرال المتقاعد، مارك هيرتلنغ ”كانت أهداف روسيا المبكرة في الحرب تتجاوز قدرتها، ولم يساعدها الآن تقليلها. أما الآن، فقد أصبحت روسيا قي موقف الدفاع ضد أي هجوم أوكراني محتمل، بالإضافة إلى حرب عصابات موسعة.“

ووفقا للمجلة، أضاف هيرتلنغ ”القوات الروسية الموجودة على الأرض أثبتت أنها ضعيفة القيادة، وسيئة التدريب، بالإضافة إلى تآكل معنوياتها. إنها غير قادرة على تنفيذ (عمليات الأسلحة المشتركة) في أوكرانيا، وهي عبارة عن مزيج من المشاة والدبابات وقوى النيران الهجومية والدفاعية والطيران والمخابرات.“

وتابع ”دخلت روسيا في هذه المعركة معتقدة أنها تستطيع تنفيذ هجوم شبيه بعاصفة الصحراء والذي سينتهي في غضون أيام قليلة. كان هذا وهميا. كانوا يفتقرون إلى القيادة والتدريب والمعدات للقيام بذلك. نظرًا لثقافة وأنظمة روسيا الاتحادية، فهم غير قادرين على إصلاح هذا.“

أثار الهجوم الذي نفذته كييف بطائرة دون طيار واستهدف مقر الأسطول الروسي في شبه جزيرة القرم، السبت، تساؤلات وشكوكا حول قدرة الدفاعات الروسية.

وأشارت صحيفة ”الغارديان“ البريطانية إلى أن ذلك الهجوم، دفع السكان المحليين إلى الشعور بالخطر وتساءلوا حول أنظمة الدفاع الجوية في المنطقة.

وذكرت الصحيفة أن السكان المحليين ”القلقون“ قد انتقدوا حاكم سيفاستوبول بعد أحدث هجوم على منطقة كانت روسيا تعتبرها في السابق ”حصنا منيعا“، إذ قال ميخائيل رازفوغيف، إنه لم تقع إصابات، وادعى في البداية أن الطائرة دون طيار حلقت فوق سطح القاعدة الجوية بعد فشل القوات المتمركزة هناك في إسقاطها.