بلجيكا تقضي بسجن صلاح عبد السلام وسفيان العياري 20 عاما

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قضت محكمة بلجيكية اليوم الاثنين بالسجن عشرين عاما على صلاح عبد السلام وشريكه سفيان العياري بعد إدانتهما بتهمة الشروع في القتل بدافع الإرهاب في قضية إطلاق نار على الشرطة في بلجيكا عام 2016.

وفي حكمها الذي جاء مطابقا لما طلبه الادعاء، دانت محكمة الجنح الرجلين بمحاول قتل ذات طابع ارهابي. ونص الحكم على أن “تبنيهما للراديكالية لا شك فيه”.

ورغم أن محامي عبد السلام (28 عاما) دفع بضرورة تبرئة موكله لخطأ في الإجراءات، اتهمه المدعون بالشروع في القتل، خلال تبادل إطلاق النار في بروكسل في مارس/ آذار 2016 قبل أيام من اعتقاله،
وطالبوا بسجنه لمدة عشرين عاما.

وذكرت وكالة الأنباء البلجيكية أن عبد السلام لم يمثل أمام المحكمة هو ولا العياري الذي أدين معه في نفس القضية.

ويعتبر عبد السلام الناجي الوحيد من مجموعة متهمة بتنفيذ هجمات في العاصمة الفرنسية باريس في نوفمبر/تشرين الثاني 2015 أسفرت عن مقتل 130 شخصا، فر بعدها عبد السلام إلى بلجيكا.

وكان ذلك المتهم الفرنسي الجنسية والبالغ 28 عاما قد اعتقل في بروكسل بعد اشتباكات مع الشرطة.

Loading...
المصدر وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً