الأربعاء 21 ذو القعدة 1445 ﻫ - 29 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بلينكن في "إسرائيل" لإظهار التضامن الأميركي

يتوجه وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلى “إسرائيل” في مهمة للشرق الأوسط للحيلولة دون نشوب حرب أوسع، بعد العمليّة التي شنتها حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، والقصف الإسرائيلي العنيف الذي يستهدف قطاع غزة.

وإظهارًا للتضامن مع أقرب “حليف” لواشنطن في الشرق الأوسط، من المقرر أن يجتمع بلينكن مع مسؤولين إسرائيليين كبار، قد يكون بينهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لمناقشة تعزيز الدعم العسكري.

وقال بلينكن للصحافيين قبل أن يستقل طائرة متجهة إلى إسرائيل أمس الأربعاء: “أتوجه برسالة بسيطة وواضحة للغاية.. مفادها أن الولايات المتحدة تدعم إسرائيل”.

وسيعمل مع حلفاء إقليميين للولايات المتحدة في مسعى لتأمين الإفراج عن أكثر من 100 شخص، تقول إسرائيل إن حماس تحتجزهم رهائن وربما بينهم بعض المواطنين الأميركيين. وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية إن بلينكن سيزور دولًا أخرى في المنطقة بعد زيارته إلى إسرائيل والأردن.

وغادر بلينكن في وقت شكلت فيه إسرائيل حكومة وحدة طارئة، معلنًا أنّ 22 أميركيًا على الأقل قتلوا خلال هجوم حماس.

وأضاف: “هذا العدد قد يرتفع، ومن المحتمل أنه سيزيد”، وتابع أن المسؤولين الأميركيين يعملون مع نظرائهم في إسرائيل لمعرفة مصير الأميركيين الذين ما زالوا في عداد المفقودين.

وردًا على سؤال عما إذا كانت واشنطن دعت إسرائيل إلى ممارسة ضبط النفس في ردها، مع توقع شن عملية برية في غزة، قال بلينكن إن إسرائيل تحترم القانون الدولي وتبذل جهودًا لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين.

وأضاف بلينكن: “نعلم أن إسرائيل ستتخذ كل الاحتياطات الممكنة، تمامًا كما نفعل، ومرة ​​أخرى هذا هو الفارق بيننا وبين حماس والجماعات الإرهابية التي تشارك في أبشع أنواع الأنشطة”، وفق تعبيره.

وستكون الأولوية القصوى لبلينكن هي توصيل رسالة ردع تستهدف إلى حد كبير إيران والجماعات التي تدعمها مثل “حزب الله” لمنع اندلاع حرب أوسع.

يشار إلى أنّه منذ يوم السبت، تحدث بلينكن هاتفيًا مع نظرائه في كل من مصر والأردن والسعودية وقطر وتركيا والإمارات. وقال مسؤولون أميركيون إن واشنطن تدفع دولًا إقليمية لها كلمة مسموعة عند حماس ودولًا أخرى معادية لإسرائيل للمساعدة في منع تفاقم الصراع.

    المصدر :
  • رويترز