السبت 11 ربيع الأول 1444 ﻫ - 8 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تركيا تسعى إلى دعم الاقتصاد.. الأولوية لمكافحة التضخم

سجّلت الليرة التركية انخفاضًا حادًا في السنوات الأخيرة، وفقدت أكثر من 23 بالمئة من قيمتها منذ بداية العام فقط، ما رتّب أعباءً كبيرة على الاقتصاد، وأغرق البلاد في أزمات على رأسها ارتفاع الأسعار.

في هذا الاطار، أعلنت وزارة الخزانة التركية أن مكافحة التضخم تظل أهم الأولويات في سياساتها للاقتصاد الكلي، بعدما أعلنت مع مؤسسات حكومية أخرى عن إجراءات لدعم اقتصاد يعاني من ارتفاع الأسعار وانخفاض قيمة لليرة.

وأعلنت الوزارة أنها ستصدر سندات محلية مرتبطة بإيرادات الشركات الحكومية لتشجيع الادخار بالليرة.

كما أشارت، في بيان، الى أن “مكافحة التضخم تظل أهم الأولويات. في إطار هذا يتبين أهمية التنسيق بين المؤسسات، وكافة مؤسساتنا تتصرف بتفهم لذلك”.

وأدى الإعلان عن هذه الخطوات إلى تقلب معاملات الليرة. وارتفعت إلى 16.8 مقابل الدولار قبل الإعلان ثم تراجعت إلى 17.3 بعده.

وفقدت الليرة 23 بالمئة منذ بداية العام إضافة إلى تراجعها 44 بالمئة في العام الماضي، بسبب سلسلة من عمليات خفض سعر الفائدة التي أجراها البنك المركزي بضغط من الرئيس “رجب طيب أردوغان” برغم زيادة التضخم.

كذلك،ارتفع التضخم بشدة بسبب أزمة الليرة لا سيما مع ارتفاع أسعار الطاقة هذا العام بعد الغزو الروسي لأوكرانيا.

وتأتي تقلبات الاقتصاد والسوق بينما يواجه أردوغان انتخابات صعبة في منتصف 2023، وتضررت شعبيته بالفعل بسبب الارتفاع الشديد في التضخم الذي بلغ 73.5 بالمئة في أيار.

الى ذلك، قالت وزارة الخزانة إن استخدام الليرة والخطوات الرامية لزيادة جاذبيتها ستستمر دون المساس بقواعد السوق الحرة.

وخفضت هيئة الرقابة على البنوك الحد الأقصى لاستحقاق القروض الاستهلاكية التي تتجاوز 100 ألف ليرة ‭‭)‬‬5814 دولارا) إلى 12 من 24 شهرا، كما تعتزم تخفيف القيود على حصول المستثمرين الأجانب على الليرة عبر تسهيلات مقايضة العملة.

    المصدر :
  • رويترز