تنظيم القاعدة: واشنطن رفضت مبادلة “الشيخ الضرير” عمر عبد الرحمن برهينة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال زعيم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب قاسم الريمي إن الولايات المتحدة رفضت مبادلة الشيخ الراحل عمر عبد الرحمن بصحفي أميركي لقي حتفه في محاولة إنقاذ فاشلة عام 20144.

وقال الريمي -الذي أصبح زعيما لجناح القاعدة باليمن عام 2015- في تسجيل بث أمس على الإنترنت ولم يتم التحقق من صحته، إن “الجهاديين سعوا إلى تخليص الشيخ الضرير لأكثر مرة ولكن الأميركيين لم يستجيبوا”.

وأضاف أن من سماهم المجاهدين اختطفوا الصحفي الأميركي لوك سومرز “ولم يطالبوا في المقابل إلا بالشيخ القعيد الضرير والأخت المبتلاة طبيبة الأعصاب الباكستانية عافية صديقي فرج الله عنها”.

وكان سومرز الذي اختطفه تنظيم القاعدة في اليمن في سبتمبر/أيلول 2013، قُتل مع الأستاذ الجنوب أفريقي بيار كوركي في عملية أميركية باليمن لإنقاذهما في ديسمبر/كانون الأول 2014.

أما الزعيم الروحي للجماعة الإسلامية في مصر عمر عبد الرحمن (78 عاما) فقد توفي الشهر الماضي في سجن أميركي حيث كان يقضي عقوبة السجن مدى الحياة بتهمة التورط في تفجير مركز التجارة العالمي في نيويورك عام 1993 رغم إعلانه رفضه الهجوم.

وإلى جانب حركات إسلامية عديدة، فقد نعى تنظيما “قاعدة الجهاد في شبه جزيرة العرب” و”قاعدة الجهاد ببلاد المغرب الإسلامي” بشكل مشترك الشيخ عبد الرحمن الذي ووري الثرى في بلده مصر.

ويأتي كشف تنظيم القاعدة في اليمن عن هذا الرفض الأميركي في الوقت الذي تكثف فيه الطائرات المسيرة الأميركية ضرباتها الجوية في اليمن منذ تسلم دونالد ترمب رئاسة الولايات المتحدة بدعوى ملاحقة عناصر القاعدة.

المصدر : وكالات

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً