الأثنين 30 صفر 1444 ﻫ - 26 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

جواسيس الحرب.. أوكرانيا تلاحق "بائعي المعلومات" لروسيا

شن جهاز أمن أوكرانيا حملات في مختلف المدن؛ للقبض على جواسيس روسيا في البلاد، بحسب تقرير لشبكة “سي إن إن”.

وتقول إدارة أمن الدولة، المسؤولة عن مكافحة أنشطة التجسس والإرهاب، إن القوات الروسية تعتمد بشكل كبير على بعض الجواسيس والمتعاونين؛ لتحديد أهدافها وتقييم نجاح ضرباتها.

ومنذ اندلاع الحرب في فبراير الماضي، تشن المدفعية الروسية ضربات على شرق أوكرانيا، جزء كبير منها عشوائي، لكن البعض يستهدف أهدافًا عالية الأهمية مثل المعسكرات العسكرية أو مستودعات الأسلحة.

ورصدت قناة “سي إن إن” عملية القبض على أحد هؤلاء الجواسيس في بلدة سلوفيانسك بشرق أوكرانيا، بعد الاشتباه فيه لنقله معلومات لموسكو.

عندما واجه محقق الأمن المشتبه به، سرعان ما اعترف بالتواصل مع العدو. وقال: “أرصد لهم التحركات والوضع في المدينة والإحداثيات، ومواقع الضربات ونتائجها”.

وذكر رجال الأمن أن بعض الجواسيس مواطنون روس تم جلبهم إلى منطقة دونباس في بداية الحرب، ويعيشون بين السكان، والبعض الآخر أوكرانيون متعاطفون سياسيا مع موسكو، وبعضهم يتجسس من أجل المال.

وأشاروا إلى أن الجواسيس الأوكرانيين- وهم قلة- الذين أيدوا عدوان الاتحاد الروسي في عام 2014 في دونباس، أثناء إنشاء ما يسمى “جمهورية دونيتسك ولوغانسك الشعبية”، وحين رأوا ما حدث في ماريوبول وخاركيف وكييف وبوتشا وغيرها، بدأوا يغيرون نظرتهم تجاه روسيا.

وقال الجاسوس، الذي ألقي القبض عليه، إنه تم تجنيده من خلال تطبيق “تلغرام” بواسطة شخص اسمه “نيكولاي”، مقابل 500 هريفنا أوكرانية، أي حوالي 17 دولارًا.

وعلى هاتفه، وجد المحققون رسالة من “نيكولاي” مكتوب فيها: “لقد قمت بعمل جيد بالأمس. المعلومات نفسها مطلوبة اليوم. الصور ومقاطع الفيديو والبيانات الجغرافية للجيش في CNIL (معسكر عسكري). ما هو الوقت الذي يستغرقه الحصول على المعلومات”؟

وقال المحقق إنه سيتم نقله غربًا إلى دنيبرو حيث سيواجه المحاكمة، وإذا ثبت أن تجسسه أدى إلى وفيات، أو “عواقب وخيمة”، فإن قد يُحكم عليه بالسجن مدى الحياة.