السبت 21 شعبان 1445 ﻫ - 2 مارس 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

خسائر للاحتلال.. ومجازر إسرائيلية متواصلة في اليوم الـ 126 يوما

واصل جيش الاحتلال الإسرائيلي شن غاراته على مناطق متفرقة من قطاع غزة، بالتزامن مع توجيه الرئيس الأمريكي انتقادات لاذعة للاحتلال الإسرائيلي و”ردها العسكري المبالغ فيه للغاية في غزة”.

ويدخل العدوان الإسرائيلي على غزة، يومه الـ126 .

وبحسب وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، أن ما لا يقل عن 21 فلسطينيا استشهدوا فيما أصيب العشرات بجروح مختلفة جراء غارات إسرائيلية عنيفة على مناطق مختلفة من قطاع غزة المحاصر.

وأضافت أن طائرات الاحتلال شنت سلسلة غارات طالت عدة منازل في أحياء مدينة غزة، وتحديدا في الرمال والصبرة والزيتون وتل الهوا والشيخ عجلين، ما أسفر عن عشرات الشهداء والجرحى.

واستهدف الاحتلال منزلين لعائلتي السيد والنحال في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، ما أدى إلى استشهاد 8 فلسطينيين بينهم نساء وأطفال.

واستشهد عدد من الفلسطينيين جراء تواصل القصف المدفعي على مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، كما استشهد شاب ومسن في محيط مستشفى ناصر بخانيونس، في رصاص قناصة الاحتلال، وفقا للوكالة الفلسطينية.

وارتفعت حصيلة ضحايا العدوان المتواصل على قطاع غزة لتقترب من 27840 شهيدا، فيما تجاوز عدد الجرحى حاجز الـ 67300 مصاب بجروح مختلفة، إضافة إلى آلاف المفقودين تحت الأنقاض، فضلا عن الدمار الهائل في الأبنية والبنية التحتية.

يأتي ذلك في ظل تأكيد الاحتلال عزمه شن هجوما بريا واسعا على مدينة رفح التي تستضيف نحو نصف سكان القطاع عقب نزوح نحو 1.8 مليون نسمة داخليا إثر قصف الاحتلال العشوائي على المناطق السكنية وتعمده تدمير كافة أشكال الحياة.

من جهتها، شددت الولايات المتحدة لا تدعم أي عمل عسكري كبير في مدينة رفح الحدودية، لا يأخذ في الحساب أمن المدنيين، في تحول لافت بالموقف الأمريكي تجاه الحرب الإسرائيلية المتواصلة على قطاع غزة.

ويعاني النازحون الفلسطينيون في رفح المكتظة بالسكان من كارثة إنسانية غير مسبوقة في ظل الحصار الإسرائيلي المتواصل والقصف الذي يستهدف المنازل المأهولة، فضلا عن تدهور الأوضاع الإنسانية وندرة الغذاء والدواء والوقود وانعدام أبسط مقومات الحياة.

وفي السياق، تواصل فصائل المقاومة الفلسطينية تصديها للتوغلات الإسرائيلية على كافة محاور القتال، مكبدة الاحتلال الإسرائيلي خسائر كبيرة في الآليات والأرواح.

وارتفعت حصيلة قتلى جيش الاحتلال، منذ بدء العدوان على قطاع غزة إلى 564، بينهم 227 لقوا حتفهم بعد بدء الاجتياح البري في 27 تشرين الأول /أكتوبر الماضي، فيما بلغت حصيلة المصابين في صفوفه 2828 ضابطا وجنديا، بينهم 1304 منذ بدء العمليات البرية.

وفي سياق متصل، وجه الرئيس الأمريكي جو بايدن انتقادات لاذعة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية أنتوني بلينكن إلى المنطقة على ضوء تسليم “حماس” ردها على مقترح قمة باريس لوقف إطلاق النار.

وقال بايدن في تصريحات بالبيت الأبيض مساء الخميس، إنه يتفق “مع الرأي بأن طريقة الرد الإسرائيلي في غزة على هجوم 7 أكتوبر تجاوزت السقف”.

وأضاف أن “الرد الإسرائيلي في غزة كان مبالغا فيه للغاية”، لافتا إلى أن إدارته تبذل “جهودا كبيرة” من أجل تحقيق اتفاق لتبادل الأسرى بين الاحتلال و”حماس” ووقف إطلاق نار.

وتعتبر تصريحات بايدن الأخيرة، تحولا لافتا في الموقف الأمريكي الذي أكد غير مرة أن “إسرائيل” لم ترتكب جرائم ولم تستهدف المدنيين في عملياتها العسكرية في قطاع غزة.

وقالت صحيفة “هآرتس” العبرية، إن “زيارة بلينكن كشفت عمق الخلاف مع نتنياهو وانعدام الثقة وقلة صبر الإدارة الأمريكية تجاهه”.

    المصدر :
  • وكالات