الأربعاء 15 شوال 1445 ﻫ - 24 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

صحيفة عبرية: غالبية شهداء غزة المصنفين "إرهابيين" هم "مدنيون"

الأناضول
A A A
طباعة المقال

كشف ضباط وجنود إسرائيليون، أمس الأحد، بأن غالبية الشهداء الذين صنفهم جيش الاحتلال على أنهم “إرهابيين”، خلال حربه الراهنة على قطاع غزة، هم في الحقيقة “مدنيون غير مسلحين”.

وجمعت صحيفة “هآرتس” العبرية، شهادات من هؤلاء الضباط والجنود الذين قاتلوا في غزة خلال الحرب المستمرة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023.

ونقلت عنهم إن “الجيش صنف حوالي 9000 قتيل فلسطيني في غزة على أنهم إرهابيين، لكن في الحقيقة غالبيتهم مدنيون، ولم يشكلوا أي تهديد”.

وتابعوا: “ذنبهم الوحيد (هؤلاء الضحايا) هو عبور خط وهمي رسمه الجيش، والذي في حال عبوره يمنح القوات الإذن بإطلاق النار عليهم”.

وقال أحد الجنود للصحيفة: “قيل لنا تحديدا إنه حتى في حال فرار مشتبه به إلى مبنى، يتم إطلاق النار على المبنى، حتى على حساب إصابة مدنيين”.

وبحسب شهادات الضباط والجنود، فإن جيش الاحتلال الإسرائيلي يطلق النار على أي شخص يدخل “منطقة الإبادة” التي حددها، سواء مسلحين أو مدنيين.

وقال ضابط احتياط: “باختصار، الإرهابي بالنسبة للجيش هو أي شخص قتلته القوات داخل منطقة القتال مع القوة العسكرية (مقاتلو الفصائل الفلسطينية)”.

وأضاف: “لا يمكن القول بشكل مؤكد مَن الإرهابي ومَن الذي استُهدف لأنه دخل لسبب أو آخر إلى منطقة القتال”.

ويواجه رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو انتقادات حادة داخل إسرائيل لفشله في تحقيق أهداف الحرب على غزة، ولاسيما القضاء على حركة “حماس” وإعادة الأسرى الإسرائيليين.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية، تسببت الحرب بكارثة إنسانية غير مسبوقة وبدمار هائل في البنى التحتية والممتلكات، ونزوح نحو مليوني فلسطيني من أصل نحو 2.3 مليون في غزة، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

    المصدر :
  • وكالات