قتلى في اشتباكات بين الحشد وتنظيم الدولة الإسلامية بالأنبار

سقط قتلى من تنظيم الدولة الإسلامية والحشد العشائري في هجوم شنه التنظيم اليوم الاثنين غربي محافظة الأنبار العراقية، في حين قتل ستة من مسلحي التنظيم في عمليتين منفصلتين بمحافظة كركوك.

وحسب مصادر أمنية عراقية، فقد هاجم أربعة من مسلحي التنظيم يرتدون سترات ناسفة ويحملون أسلحة متنوعة منزل القيادي في الحشد العشائري مندول الجغيفي بمنطقة الحي العسكري في مدينة حديثة، وفجر أحدهم نفسه قرب تجمع لعناصر الحشد فأوقع عددا من القتلى والجرحى، في حين تمكنت القوات الأمنية من قتل الثلاثة الآخرين.

وتقول وكالة الأنباء الألمانية إنه رغم إعلان رئيس الوزراء العراقي حيد العبادي في ديسمبر/كانون الأول الماضي إنهاء وجود تنظيم الدولة عسكريا في العراق فإن خلايا تابعة للتنظيم لا تزال تنشط بصحراء الأنبار الغربية الممتدة مع الحدود السورية والأردنية والسعودية، وتنطلق منها لتنفيذ عمليات يستهدف معظمها القوات الأمنية بالأنبار.

على صعيد آخر، نقلت وكالة الأناضول للأنباء عن مصادر أمنية أن قوات عراقية قتلت اليوم ستة من مسلحي تنظيم الدولة في عمليتين منفصلتين بمحافظة كركوك.

أبو وليد الشيشاني

وحسب المصادر، فقد لقي قيادي في تنظيم الدولة يدعى أبو وليد الشيشاني مصرعه على يد الأمن بمنطقة نائية على مقربة من مدينة كركوك، في حين لقي خمسة آخرون مصرعهم خلال مداهمة جرت أمس لأحد مواقع التنظيم بناحية الرشاد في كركوك.

وتقول وكالة الأناضول إن تنظيم الدولة صعد خلال الفترة الماضية هجماته في محيط محافظة كركوك عبر نصب الحواجز الأمنية المزيفة، مما تسبب في مقتل عدد من عناصر الأمن والمدنيين.

يذكر أن تنظيم الدولة سيطر على مساحات واسعة تقدر بثلث مساحة العراق في 2014 لكن السلطات العراقية تمكنت من استعادتها بعد ثلاث سنوات إثر حملات عسكرية مدعومة من تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة.

المصدر وكالات
شاهد أيضاً