الجمعة 16 ذو القعدة 1445 ﻫ - 24 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

قطر تعيد تقييم دورها كوسيط في محادثات وقف إطلاق النار بغزة.. ما هي الأسباب؟

قال رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني اليوم الأربعاء إن الدوحة تعيد تقييم دورها كوسيط في محادثات وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس، لافتا إلى مخاوف من تقويض جهودها بفعل ساسة يسعون إلى تحقيق مكاسب.

وأضاف الشيخ محمد بن عبد الرحمن أن هناك “إساءة لاستخدام هذه الوساطة في صالح مصالح سياسية ضيقة، وهذا استدعى دولة قطر أن تقوم بعملية تقييم شامل لهذا الدور”.

ولم يذكر الشيخ محمد أسماء أي من الساسة.

وانتقدت السفارة القطرية في واشنطن أمس الثلاثاء تعليقات أدلى بها النائب الأمريكي الديمقراطي ستيني هوير دعا فيها واشنطن إلى “إعادة تقييم” علاقتها مع قطر.

وذكر هوير يوم الاثنين أن قطر لا بد أن تهدد حماس بوجود “تداعيات” إذا “واصلت (حماس) عرقلة التقدم صوب الإفراج عن الرهائن والتوصل إلى وقف مؤقت لإطلاق النار”.

وأشار بعض المشرعين الأمريكيين الآخرين على مدى الأشهر القليلة الماضية إلى أن قطر تدعم حماس، وهو اتهام تنفيه قطر التي يتمركز بها نحو 10 آلاف جندي أمريكي، وهو أكبر حضور عسكري للولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

وشدد الشيخ محمد اليوم الأربعاء على أن هناك حدودا لدور الوسيط، وقال “لا يستطيع (الوسطاء) تقديم أشياء الأطراف نفسها تتمنع عنها”.

وكان قد قال في وقت سابق اليوم الأربعاء إن المحادثات بشأن وقف إطلاق النار في غزة والإفراج عن الرهائن تمر “بمرحلة دقيقة”.

وأضاف “للأسف تتراوح المفاوضات ما بين السير قدما والتعثر ونحاول قدر الإمكان معالجة هذا الأمر والمضي قدما”، من دون الخوض في تفاصيل.

وندد رئيس الوزراء القطري بما وصفها بسياسة “العقاب الجماعي” التي لا تزال إسرائيل تتبعها في حربها على حماس التي تدير القطاع وبالتصعيد الذي حدث مؤخرا في الضفة الغربية المحتلة.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية، تسببت الحرب بكارثة إنسانية غير مسبوقة وبدمار هائل في البنى التحتية والممتلكات، ونزوح نحو مليوني فلسطيني من أصل نحو 2.3 مليون في غزة، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور التدابير المؤقتة من محكمة العدل الدولية، وكذلك رغم إصدار مجلس الأمن الدولي لاحقا قرار بوقف إطلاق النار فورا.

ومنذ أشهر، تقود مصر وقطر والولايات المتحدة مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل وحركة حماس بهدف التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار في قطاع غزة وتبادل للأسرى والمحتجزين بين الطرفين.

    المصدر :
  • رويترز