الجمعة 10 شوال 1445 ﻫ - 19 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لدعم حرب بوتين.. مصنع إيراني لإنتاج 6000 طائرة مسيرة

إيران إنترناشيونال
A A A
طباعة المقال

بات من المسلّم به، أن النظام الإيراني بات شريكاً عسكرياً أساسياً للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في حربه على أوكرانيا، من خلال إمداده بالطائرات المسيرة، ومؤخراً عبر إنشاء مصنع جديد لهذه الطائرات وفقاً لما كشفته صحيفة “وول ستريت جورنال”.

وبحسب التقرير الذي نشرته الصحيفة الأحد 5 فبراير (شباط)، فإن المصنع بإمكانه إنتاج ما لا يقل عن 6 آلاف طائرة مسيرة إيرانية لاستخدامها في الحرب ضد أوكرانيا.

وأكدت الصحيفة أن المصنع الجديد الذي سيتم إنشاؤه في روسيا يعكس أحدث تطور في العلاقات بين طهران وموسكو.

ولفت المسؤولون الذين لم يتم الكشف عن أسمائهم ودولهم، لهذه الصحيفة الأميركية أن “وفداً إيرانياً رفيع المستوى سافر إلى روسيا أوائل يناير (كانون الثاني) الماضي لزيارة الموقع المخطط بناء المصنع فيه، والوقوف على تفاصيل كيفية بدء المشروع وتشغيله”.

وأضافت المصادر أن طهران وموسكو يعتزمان إنتاج طائرة مسيرة أكثر سرعة لكي تشكل تحدياً جديداً للدفاعات الجوية الأوكرانية.

وحذر البيت الأبيض في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، من أن النظام الإيراني وروسيا تدرسان ما إذا كان سيتم بناء خط إنتاج مشترك للطائرات المسيرة في روسيا.

وأكد المسؤولون اليوم الأحد لـ”وول ستريت جورنال” أن “المحادثات بين البلدين قد تحولت إلى خطط ملموسة من خلال الزيارة التي قام بها الوفد الإيراني يوم 5 يناير (كانون الثاني) الماضي إلى بلدة ييلابوجا الروسية، التي تقع على بُعد حوالي 600 ميل شرق موسكو”.

وبحسب المسؤولين، فإن “الوفد الإيراني ترأسه عبد الله محرابي، رئيس منظمة أبحاث سلاح الفضاء والاكتفاء الذاتي في الحرس الثوري الإيراني، وقاسم دماونديان، الرئيس التنفيذي لشركة القدس لصناعة الطيران”، وهي شركة تصنيع دفاعية تقول الولايات المتحدة إنها تعد ركناً أساسياً في تطوير وتصنيع الطائرات المسيرة الإيرانية.

ولم تعلق طهران وموسكو على تقرير صحيفة “وول ستريت جورنال” حتى الآن.

وسبق أن أكد مسؤولون أميركيون أن طهران زودت موسكو بمئات الطائرات المسيرة التي استخدمتها في الحرب ضد أوكرانيا.

وحذّرت إدارة بايدن من أن روسيا وإيران تطوران “شراكة دفاعية كاملة”.

من جهته، قال البيت الأبيض إن موسكو تدرب الطيارين الإيرانيين على قيادة الطائرات الحربية الروسية، بقصد إرسال تلك الطائرات إلى طهران بحلول نهاية العام.

ولم يعلق المسؤولون في أوكرانيا حتى الآن على تقرير صحيفة “وول ستريت جورنال”، ولكن ميخايلو بودلياك، مستشار الرئيس الأوكراني، كان قد دعا في وقت سابق إلى تدمير مصانع الطائرات المسيرة والصواريخ في إيران واعتقال موردي المعدات لهم.

واتهمت كييف وحلفاؤها الغربيون روسيا مرارا باستخدام طائرات مسيّرة إيرانية الصنع لمهاجمة أهداف أوكرانية.