ما القطع العسكرية المتوقع استخدامها لضرب سوريا؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

على غرار الضربة الأميركية على مطار #الشعيرات في إبريل من العام الماضي رداً على الهجوم الكيمياوي على خان شيخون، توقع مراقبون أن تستخدم الولايات المتحدة الفرقاطة ذاتها التي استخدمت في الضربة السابقة إلى جانب عدد من البارجات العسكرية الأميركية والفرنسية الأخرى.

الإعلام التركي تحدث عن رصد سفينة تابعة للقوات الأميركية على بعد 100 كلم من ميناء طرطوس السوري حيث قاعدة بحرية روسية،

فيما حلقت المقاتلات الروسية 4 مرات على الأقل فوق المدمرة الأميركية USS DONALD COOK التي غادرت الاثنين ميناء قبرص باتجاه #سوريا.. المدمرة مزودة بـ60 صاروخاً مجنحاً من نوع توماهوك.

ووفق صحيفة Washington Examiner يرجح مراقبون مشاركتها في الضربات المرتقبة على سوريا.

فرقاطة أميركية تدعىUSS PORTER مفترض وصولها إلى البحر المتوسط.. تلك التي استخدمتها الولايات المتحدة في ضرباتها على مطار الشعيرات رداً على الهجوم الكيمياوي في خان شيخون العام الماضي.

أما فرنسا فتعهدت على لسان رئيسها إيمانويل ماكرون بالمشاركة في الرد على استخدام السلاح الكيمياوي.. ويرجح مراقبون استخدامها الفرقاطة Aquitaine في البحر الأبيض المتوسط.

الطائرات الروسية استبقت أي إجراء عسكري وقد حلقت إحداها على مسافة قريبة فوق البارجة العسكرية الفرنسية حسب صحيفة “لوبون”.

خيار آخر قد تستخدمه فرنسا هو استخدام طائرة رافال المزودة بذخائر جوية وبحرية.

إلى ذلك تمتلك كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا التي من المرجح مشاركتها في الضربات تجهيزات عسكرية جوية عدة.. ولا تزال التكهنات معلقة إلى حين اتخاذ القرار النهائي.

 

المصدر العربية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً