الخميس 9 شوال 1445 ﻫ - 18 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ما هي السيناريوهات المحتملة في حال انسحاب بايدن من السباق الرئاسي للبيت الأبيض؟

أثيرت مؤخرا مناقشات حول السيناريوهات المحتملة في حال انسحاب الرئيس جو بايدن من السباق الرئاسي للبيت الأبيض.

حيث نشرت صحيفة “لكسبرس” الفرنسية مقالا ناقشت فيه الدعوات المتزايدة المطالبة بانسحاب الرئيس الأمريكي جو بايدن من السباق الرئاسي بسبب مخاوف بشأن عمره وصحته، على الرغم من نجاحه في خطاب إعلان “الدولة الاتحادية”.

وقالت الصحيفة: إنه في وسائل الإعلام على مدى الأسابيع القليلة الماضية، كان هناك عدد لا يحصى من المعلقين السياسيين الذين دعوا جو بايدن إلى إفساح المجال لمرشح أكثر جرأة، فقد نشرت مجلة “ذا بروغريسيف” عنوانا رئيسيا قالت فيه: “من أجل مصلحة الديمقراطية، يجب على بايدن أن يتنحى جانبا”. ومن جهة أخرى كذلك نشرت مجلة ذا أتلانتيك عنوان ”يجب على الديمقراطيين اختيار منافس رئاسي جديد الآن”. لكن السؤال هنا هو ليس “هل يجب على بايدن التنحي؟” بل “كيف؟”.

وبينت الصحيفة، أنه في سن الـ81 عاما، يبدو أن الرئيس الأمريكي ليس لديه رغبة في التقاعد، فهل يرى نفسه شخصية مسيحية؟ على أي حال، فهو يؤكد أنه الشخص الوحيد الذي هزم الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، وهو مقتنع بأنه سيهزمه مرة أخرى. لكن الرأي العام أكثر تحفظا، فوفقا لأحد استطلاعات الرأي، يعتقد 73 بالمئة من الأمريكيين أنه أكبر من أن يتولى فترة رئاسية ثانية (56% من الديمقراطيين يعتقدون الشيء نفسه).

وأوضحت الصحيفة أن خطاب بايدن عن حالة الاتحاد الذي ألقاه مساء الخميس قد بدا وكأنه اختبار وجودي؛ فقد شاهد عشرات الملايين من الأمريكيين الرئيس على شاشات التلفزيون بحثا عن علامات الخرف، ولكن رأوا بايدن مفعما بالحيوية والعدوانية والمرح وقادرا تماما على قراءة خطاب قوي بواسطة جهاز التلقين؛ فهل سيطمئنهم هذا خاصة أنه على مدى الأشهر القليلة الماضية؛ كان الرئيس الثمانيني يتقدم في السن ويقع في عدد من زلات اللسان؟

فعلى سبيل المثال؛ أشار إلى محادثة مع إيمانويل ماكرون واصفا إياه باسم ميتران، قد يكون ذلك دليلاً على أنه يعرف كيف يتواصل مع الموتى، كما أشار إلى ذلك الممثل الكوميدي ستيفن كولبير مازحا. وقد ازدادت المخاوف بشأن حالته العقلية في بداية شهر شباط/ فبراير بعد التقرير المدين الذي أصدره روبرت هور، المكلف من قبل وزارة العدل بالتحقيق في الوثائق السرية التي عُثر عليها في منزل جو بايدن، وقد وصف الرئيس بأنه رجل مسن حسن النية ذو ذاكرة ضعيفة، وقد تضاءلت قدراته مع تقدم العمر.

وبحسب الصحيفة؛ فإنه من هنا تكاثرت السيناريوهات حول انسحابه المحتمل، ولكن قد فات الأوان لدخول مرشح جديد في الانتخابات التمهيدية، فقد فاز جو بايدن بالفعل بجميع المندوبين تقريبا. ومع ذلك؛ فإنه يمكن للرئيس الأمريكي أن يقرر الانسحاب قبل مؤتمر الحزب في شيكاغو في آب/ أغسطس، حيث سيتم اختيار خليفته.

ونقلت الصحيفة عن كينيث جاندا، عالم السياسة في جامعة “نورث وسترن”، قوله: “ما زلت آمل أن يفعل ذلك”، فقد انسحب ليندون جونسون بالفعل في نهاية آذار/ مارس عام 1968، ما أثار دهشة الجميع؛ حيث تخلى خليفة كينيدي الذي لا يحظى بشعبية كبيرة عن سعيه لإعادة انتخابه، وما تبع ذلك كان مؤتمرًا فوضويًا مع معارك بين الفصائل على خلفية حرب فيتنام والمظاهرات العنيفة. وانتهى الأمر بخبراء الحزب المكلفين باختيار المرشح باختيار هيوبرت همفري، نائب الرئيس جونسون، الذي هُزم أمام الجمهوري ريتشارد نيكسون. وفي أعقاب ذلك، أدخل الحزب عملية ترشيح أكثر ديمقراطية.

وذكرت الصحيفة، أن هذا السيناريو لا يخلو من المخاطر، فستكون نائبة الرئيس كامالا هاريس هي البديل المنطقي، لكنها لا تحظى بشعبية، ومن هنا تأتي فرضية أخرى بعيدة الاحتمال؛ حيث قال أسامة سبلاني، المحرر المؤثر في صحيفة “ذا آراب أمريكان نيوز”، وهي صحيفة تصدر في ميتشيغان، إنه مقتنع بأن جو بايدن وكامالا هاريس سينسحبان معا وبالتالي سيتمكن المندوبون من ترشيح مرشح جديد، والذي سيقرر من سيختار نائبه أو نائبته. ولكن لا يزال يتعين على كامالا هاريس أن توافق على التخلي عن مقعدها لغريتشن ويتمير، حاكمة ولاية ميتشيغان، أو غافين نيوسوم، حاكم ولاية كاليفورنيا. كما أن هناك خطر إبعاد الناخبات الأمريكيات من أصل أفريقي، وهن ركيزة أساسية للحزب الديمقراطي، اللاتي لا يروق لهن تجاهل أول نائبة سوداء للرئيس. والأهم من ذلك كله؛ فقبل أقل من ثلاثة أشهر من موعد الانتخابات، سيجد الحزب نفسه مع مرشح غير معروف تقريبا لعامة الناس ولا يتمتع بشرعية ديمقراطية.

واختتمت الصحيفة المقال بقول مايكل كوهين من مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة تافتس: “على الرغم من كل عيوبه، فإن بايدن هو الخيار الأقل خطورة بالنسبة للديمقراطيين”.