الثلاثاء 20 ذو القعدة 1445 ﻫ - 28 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مجلس النواب الأمريكي.. الأغلبية تصوت لصالح حزمة مساعدات لإسرائيل

أقر مجلس النواب الأمريكي، الذي يسيطر عليه الجمهوريون، اليوم السبت 20 نيسان/أبريل الجاري، مشروع القانون الأول من مجموعة مشروعات قوانين بقيمة 95 مليار دولار في حزمة تشريعية لتقديم الدعم الأمني لأوكرانيا وإسرائيل وتايوان مع وجود اعتراضات شديدة من معارضين جمهوريين.

ومر أكثر من شهرين على إجراء مماثل في مجلس الشيوخ الذي يشكل الديمقراطيون أغلبية بين أعضائه. وحث مسؤولون أمريكيون، بدءا من الرئيس المنتمي للحزب الديمقراطي جو بايدن إلى زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، رئيس مجلس النواب مايك جونسون على إجراء التصويت.

واختار جونسون تجاهل تهديدات بالإطاحة به من قبل الأغلبية الجمهورية المنقسمة إلى فريقين بواقع 218 و213 عضوا، والدفع لإجراء تصويت على مساعدات تتضمن نحو 60.84 مليار دولار لأوكرانيا في الوقت الذي تعاني فيه لمواجهة الغزو الروسي المستمر منذ عامين.

وتتضمن الحزمة غير المعتادة التي تشمل أربعة مشروعات قوانين أيضا تمويلا لإسرائيل ومساعدة أمنية لتايوان وحلفاء في منطقة المحيطين الهندي والهادي، بالإضافة إلى إجراء يتضمن عقوبات وتهديدا بحظر تطبيق تيك توك الصيني وتحويلا محتملا لأصول روسية مصادرة إلى أوكرانيا.

وكان مشروع القانون الذي يفرض قيودا جديدة على تطبيق تيك توك هو أول مشروع قانون تجري الموافقة عليه من أصل أربعة.

وقال البيت الأبيض في بيان أمس الجمعة “العالم يتابع ما يفعله الكونجرس… إقرار هذا التشريع من شأنه أن يبعث برسالة قوية حول قوة القيادة الأمريكية في لحظة محورية. وتحث الإدارة مجلسي الكونجرس على إرسال حزمة التمويل التكميلية هذه سريعا إلى مكتب الرئيس”.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية، تسببت الحرب بكارثة إنسانية غير مسبوقة وبدمار هائل في البنى التحتية والممتلكات، ونزوح نحو مليوني فلسطيني من أصل نحو 2.3 مليون في غزة، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور التدابير المؤقتة من محكمة العدل الدولية، وكذلك رغم إصدار مجلس الأمن الدولي لاحقا قرار بوقف إطلاق النار فورا.

ومنذ أشهر، تقود مصر وقطر والولايات المتحدة مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل وحركة حماس بهدف التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار في قطاع غزة وتبادل للأسرى والمحتجزين بين الطرفين.

    المصدر :
  • رويترز