استمع لاذاعتنا

مخاوف من حرب إسرائيلية هذا الخريف؟

تثير تقاطعات يجريها كثيرون بين مجموعة من المعطيات والتطورات المتلاحقة على الساحة الاقليمية، مخاوف على مستقبل الأوضاع في لبنان والمنطقة، خصوصاً في ضوء ما يشير الى انّ الأزمة السورية بدأت تقترب من الحل.

ويؤكد سياسيون يتتبّعون مسار التطورات الجارية على الصعيدين الاقليمي والدولي وما تعكسه من خلفيات، انّ الوضع خلال الاشهر المتبقية من السنة الجارية قد يكون غير مطمئن وربما يكون محفوفاً بمخاطر، وذلك في ضوء المواقف الاخيرة التي أعلنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب على منبر الأمم المتحدة وخارجه، وهاجَم فيها بشدة كلّاً من ايران وكوريا الشمالية و”حزب الله”، وضَمّنه ما يشبه رسائل تطمين الى حلفاء الولايات المتحدة الاميركية في المنطقة، فلوّحَ مجدداً باحتمال خروج بلاده من الاتفاق النووي مع ايران، واتهمها بدعم النظام السوري وقيادة الحرب في اليمن، مشيراً الى “أنّ ثروات إيران يتمّ استخدامها في تمويل “حزب الله” وتقويض السلام في الشرق الأوسط”، ودعاها الى “وقف دعم الإرهاب والبدء في الاهتمام بشعبها”. معتبراً انّ هذا الدعم للإرهاب “يتناقض مع جهود الدول العربية في محاربته”. ليخلص الى القول: “علينا التصدي للميليشيات التي تقتل الأبرياء، مثل القاعدة و”حزب الله”.

واستدرجت هذه المواقف الأميركية رداً إيرانياً قاسياً عَبّر عنه الرئيس حسن روحاني ، مؤكداً أنها “تَنمّ عن الجهل والسخافة”. وهاجم “خطاب الكراهية والاتهامات الخاوية التي لا أساس لها”، واعتبر أنّ “الإتفاق النووي هو ملك المجتمع الدولي وليس طرفاً واحداً”.

وقد قرأ بعض زوّار نيويورك بين سطور خطاب ترامب الأممي “ضوءاً اخضر” لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو لشَن ّحرب ضد “حزب الله”، في وقت انتهكت إسرائيل أجواء لبنان مجدداً، وقصفت بصواريخ محيط مطار دمشق الدولي فجر أمس في هجوم جاء بعد ايام على اختراق طائرة استطلاع تابعة للنظام وحلفائه أجواء الاراضي السورية والفلسطينية المحتلّة، وصولاً الى صفد قبل أن يسقطها سلاح الجو الإسرائيلي.

ولعلّ ما لفت المراقبين ايضاً إعلان إسرائيل قبل يومين انها أفرغت حاويات الامونيا في حيفا من محتواها، فيما تحدثت تقارير أخرى عن نقل هذه المواد من حيفا الى منطقة العقبة، وهذه الحاويات كان الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله قد هدّد يوماً بقصفها لِما تسبّبه من خطر على سكان المدينة وجوارها، وذلك رداً على تهديد إسرائيل بقصف البنى التحتية اللبنانية وتدميرها.

وقد قرأ البعض في هذا الاعلان عن إفراغ الامونيا تأكيداً إسرائيلياً لـ”حزب الله” أنها ارتاحت من تهديده بقصف هذه المادة المتفجرة، وموحية بأنها باتت جاهزة لخوض أيّ حرب جديدة ضده.

وما يعزّز المخاوف من عمل عسكري اسرائيلي، معلومات نقلها بعض زوار نيويورك هذه الايام، ومفادها انّ الرئيس الاميركي “مصمم” على توجيه ضربة عسكرية لـ”حزب الله”.

وفي اعتقاد هؤلاء الزوار انّ الاميركيين، ومعهم الاسرائيليون، يريدون من هذه الحرب الجديدة، اذا حصلت، أن تغطّي على تسوية عربية ـ اسرائيلية سيعمل على إنجازها من الآن وحتى آذار المقبل على وَقع ممارسة ضغوط كبيرة على كلّ من إيران والنظام السوري و”حزب الله” الذين يعارضون هذه التسوية ويرون فيها تهويداً للقضية الفلسطينية.

على انّ مناورات “السهم الأزرق” التي أجرتها اسرائيل على حدودها مع لبنان وحاكت فيها حرباً تشنّها ضد “حزب الله”، تشكّل هي الأخرى مؤشراً الى احتمال اندفاعها الى حرب جديدة ضد الحزب، خصوصاً إن قامت خلال هذه المناورات ببعض الاعمال الاستفزازية، ومنها الغارة الوهمية التي شنّتها فوق مدينة صيدا واخترقَ خلالها طيرانها الحربي جدار الصوت.

ويعتقد البعض انّ الإسرائيلي ، اذا كان يخطط جدياً لمغامرة عسكرية، فإنه سيفعل ذلك حتماً خلال الخريف الجاري، إستباقاً لفصل الشتاء الذي يعوق الأعمال الحربية.

 

المصدر صحيفة الجمهوؤية

 

طارق ترشيشي