الثلاثاء 17 محرم 1446 ﻫ - 23 يوليو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مسؤول أوكراني للأمن الإلكتروني: قراصنة روس ظلوا داخل شركة اتصالات عملاقة لعدة أشهر

قال مسؤول أوكراني كبير في مجال الأمن الإلكتروني لرويترز إن قراصنة روسا ظلوا داخل نظام شركة الاتصالات الأوكرانية العملاقة كييف ستار منذ شهر مايو\أيار من العام الماضي على الأقل في هجوم إلكتروني يجب أن يكون بمثابة “تحذير كبير” للغرب.

وأدى الاختراق، وهو أحد أكثر الهجمات دراماتيكية منذ الغزو الروسي واسع النطاق لأوكرانيا قبل عامين تقريبا، إلى تعطيل الخدمات التي تقدمها أكبر شركة اتصالات في أوكرانيا لنحو 24 مليون مستخدم لعدة أيام بداية من 12 ديسمبر\كانون الأول.

وفي مقابلة، كشف إيليا فيتيوك رئيس قسم الأمن الإلكتروني التابع لجهاز الأمن الأوكراني عن تفاصيل حصرية حول الاختراق الذي قال إنه تسبب في دمار “كارثي” وكان يهدف إلى توجيه ضربة معنوية وجمع معلومات استخباراتية.

وأضاف “هذا الهجوم هو رسالة كبيرة، تحذير كبير، ليس لأوكرانيا فحسب، بل للعالم الغربي بأكمله ليدرك أنه لا يوجد أحد في الواقع محصن ضد المساس به”. وأشار إلى أن كييف ستار استثمرت الكثير في الأمن الإلكتروني.

وأوضح أن الهجوم مسح “كل شيء تقريبا”، بما في ذلك الآلاف من الخوادم الافتراضية وأجهزة الكمبيوتر، واصفا إياه بأنه ربما النموذج الأول لهجوم إلكتروني مدمر “دمر بالكامل جوهر مشغل اتصالات”.

وخلال تحقيقه، وجد جهاز الأمن الأوكراني أن المتسللين ربما حاولوا اختراق كييف ستار في مارس\آذار أو قبل ذلك، حسبما قال في مقابلة عبر تطبيق زوم يوم 27 ديسمبر\كانون الأول.

وأضاف “في الوقت الحالي، يمكننا أن نقول بشكل دقيق، إنهم كانوا موجودين في النظام منذ مايو 2023 على الأقل”. وأضاف “لا أستطيع أن أقول الآن منذ متى تمكنوا من الوصول الكامل: ربما على الأقل منذ نوفمبر”.

وقال إن تقديرات جهاز الأمن الأوكراني تشير إلى أن المتسللين سيكونون قادرين على سرقة المعلومات الشخصية ومعرفة مواقع الهواتف واعتراض الرسائل النصية القصيرة وربما سرقة حسابات تيليجرام بمستوى الوصول الذي حققوه.

وقال متحدث باسم كييف ستار إن الشركة تعمل بشكل وثيق مع جهاز الأمن للتحقيق في الهجوم وستتخذ جميع الخطوات اللازمة لتحاشي المخاطر المستقبلية، مضيفا أنه “لم يتم الكشف عن أي حقائق تتعلق بتسرب البيانات الشخصية وبيانات المشتركين”.

وذكر فيتيوك أن جهاز الأمن الأوكراني ساعد كييف ستار على استعادة أنظمتها في غضون أيام وعلى صد الهجمات الإلكترونية الجديدة.

وتابع “بعد العطل الكبير، كان هناك عدد من المحاولات الجديدة التي تهدف إلى إلحاق المزيد من الضرر بالشركة”.

وأوضح فيتيوك أن كييف ستار هي الأكبر بين شركات الاتصالات الثلاث الرئيسية في أوكرانيا، وهناك نحو 1.1 مليون أوكراني يعيشون في بلدات وقرى صغيرة لا يوجد فيها مقدمو خدمات آخرون.

وقال أولكسندر كوماروف الرئيس التنفيذي لكييف ستار في 20 ديسمبر\كانون الأول إن جميع خدمات الشركة جرى استعادتها بالكامل في أنحاء البلاد.

    المصدر :
  • رويترز