الأحد 12 شوال 1445 ﻫ - 21 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مسؤول إسرائيلي: أمريكا قدمت مقترحاً بشأن عدد الأسرى والسجناء الذين سيُطلق سراحهم

قال مسؤول إسرائيلي مطلع على المحادثات التي تستضيفها قطر، اليوم السبت 24 مارس/آذار 2024، إن الولايات المتحدة قدمت “مقترحا يقرب” وجهات النظر فيما يتعلق بعدد السجناء الفلسطينيين الذين يتعين على إسرائيل إطلاق سراحهم مقابل كل رهينة تفرج عنها حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) خلال هدنة جديدة محتملة في غزة.

ويزور وفد إسرائيلي برئاسة رئيس جهاز المخابرات (الموساد) دافيد برنياع الدوحة لإجراء مفاوضات غير مباشرة مع حركة حماس فيما يقدم مدير وكالة المخابرات المركزية وليام بيرنز المساعدة للوسطاء من مسؤولي قطر ومصر.

وقال مسؤول إسرائيلي طلب عدم الكشف عن هويته “خلال المفاوضات، ظهرت فجوات كبيرة بشأن مسألة نسبة” السجناء الذين سيتم إطلاق سراحهم مقابل كل رهينة.

وأضاف “طرحت الولايات المتحدة على الطاولة اقتراحا لتقريب (وجهات النظر)، وردت عليه إسرائيل بشكل إيجابي (لكن) حماس لم ترد بعد”.

ولم يقدم المسؤول تفاصيل بشأن الاقتراح الأمريكي.

ولم تعلق السفارة الأمريكية في إسرائيل حتى الآن.

وقالت الأطراف المعنية في السابق إنه إذا تم التوصل إلى اتفاق فإن إسرائيل ستعلق هجومها على غزة لمدة ستة أسابيع وستستعيد 40 من 130 رهينة لا تزال تحتجزهم حماس بعد هجوم عبر الحدود في السابع من أكتوبر تشرين الأول أدى إلى نشوب الحرب.

وبموجب هدنة سابقة في أواخر نوفمبر تشرين الثاني، أطلقت إسرائيل سراح ثلاثة سجناء فلسطينيين، معظمهم من الشبان والمتهمين بارتكاب جرائم صغيرة نسبيا، مقابل كل رهينة أطلقتها حماس.

ويتوقع الجانبان أن تسعى حماس الآن إلى إطلاق سراح عدد أكبر من كبار قادة الفصائل الفلسطينية.

وقال سامي أبو زهري المسؤول الكبير في حماس لرويترز إن إسرائيل هي المسؤولة عن عدم التوصل إلى اتفاق لأنها ترفض حتى الآن الالتزام بإنهاء الهجوم العسكري وسحب قواتها من قطاع غزة والسماح للنازحين بالعودة إلى منازلهم في شمال قطاع غزة.

وأضاف أبو زهري “ما تريده أمريكا والاحتلال هو استعادة الأسرى بدون أي التزام بوقف العدوان، وبالتالي استئناف الحرب والقتال والدمار وهذا ما لا نقبل به”.

وقال الجناح العسكري لحماس اليوم السبت إن رهينة إسرائيليا توفي بسبب “نقص الدواء والغذاء”.

ويرفض المسؤولون الإسرائيليون بشكل عام الرد على مثل هذه الإعلانات، ويتهمون حماس بشن حرب نفسية. لكن إسرائيل نفسها أعلنت عن وفاة 35 من الرهائن المحتجزين.

وقال مسؤولان فلسطينيان مقربان من جهود الوساطة إن اتفاق التهدئة في غزة ليس وشيكا. وذكر أحدهما لرويترز أن إسرائيل مسؤولة عن عرقلة الاتفاق، دون أن يذكر تفاصيل.

وتريد حماس أن يتضمن أي وقف لإطلاق النار التزاما إسرائيليا بإنهاء الحرب وسحب القوات من غزة لكن إسرائيل تستبعد ذلك وتقول إنها ستواصل في نهاية المطاف حملتها لتفكيك حماس.

    المصدر :
  • رويترز