الخميس 12 محرم 1446 ﻫ - 18 يوليو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مسود بيان: تعهد أمريكي أوروبي بإجراءات مشتركة لمعالجة المخاوف بشأن الصين

أظهرت مسودة بيان أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي سيتعهدان في اجتماع يُعقد الشهر الجاري باتخاذ إجراءات مشتركة للتعامل مع المخاوف المتعلقة بالصين بشأن ممارساتها غير السوقية والتنسيق فيما بينهما تجاه ضوابط التصدير على أشباه الموصلات والسلع الأخرى.

ومن المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن ونائبة رئيسة المفوضية الأوروبية مارجريت فيستاجر ومسؤولون كبار آخرون في النسخة الرابعة من اجتماع مجلس التجارة والتكنولوجيا بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في مدينة لوليو بالسويد يومي 30 و31 مايو أيار.

وجاء في مسودة البيان، التي اطلعت عليها رويترز، أن الجانبين سيتناولان الممارسات غير السوقية والإكراه الاقتصادي للصين، ويهدفان إلى إجراء محادثات منتظمة بشأن الجهود المبذولة لوقف ارتباط شركاتهما باستثمارات تدعم تكنولوجيا المنافسين الاستراتيجيين، في إشارة ضمنية إلى الصين.

وقال البيان، الذي يذكر الصين مرتين فقط وقد يتغير قبل الاجتماع، إن الجانبين سينسقان فيما بينهما أيضا بشأن الضوابط المفروضة على تصدير “المواد الحساسة” التي تشمل السلع ذات الاستخدام العسكري وأشباه الموصلات.

ويقول الاتحاد الأوروبي إنه يعتبر الصين شريكا في بعض المجالات ومنافسا اقتصاديا واستراتيجيا في مجالات أخرى. ويعتزم الاتحاد الأوروبي إعادة ضبط سياسته مع الصين والاعتراف بأن التنسيق مع الولايات المتحدة أمر ضروري.

وفيما يتعلق بقطاع الأجهزة الطبية في الصين، ذكر البيان أن الجانبين “يستكشفان اتخاذ إجراءات محتملة” تجاه التهديد الذي تشكله السياسات والممارسات غير السوقية.

ويهدف الطرفان أيضا إلى التعاون في الجهود المبذولة لمواجهة التلاعب الأجنبي بالمعلومات، الذي يشمل “تضخيم الصين لروايات التضليل الروسية حول الحرب” في أوكرانيا.

كما قال الجانبان إنهما ملتزمان بالعمل مع مجموعة السبع لتنسيق الإجراءات لمواجهة أعمال الإكراه الاقتصادي، مثل القيود التجارية التي يقول الاتحاد الأوروبي إن الصين فرضتها على ليتوانيا الدولة العضو بالتكتل.

    المصدر :
  • رويترز