مقتل نحو 4000 مدني غربي الموصل بقصف للجيش العراقي وطيران التحالف

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن ثلاثة آلاف و846 مدنيا قتلوا في الجانب الغربي من مدينة الموصل منذ بدء العمليات العسكرية لاستعادته من تنظيم الدولة الإسلامية يوم 19 فبراير/شباط الماضي.

وأضاف المرصد (وهو هيئة مستقلة) أن هؤلاء من تم إبلاغ عن حالاتهم حتى الآن “وما زالت جثث أعداد كبيرة منهم تحت الأنقاض”.
وأشار المرصد إلى أنه جمع معلوماته عن أعداد القتلى من نازحين فارين من مناطق النزاع والمناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة، التي تعرضت على مدى الأسابيع الماضية لقصف الطائرات الحربية.

وسقط معظم المدنيين جراء غارات جوية استهدفت مسلحين للتنظيم كانوا يعتلون أسطح منازل، وهو ما يؤدي لانهيارها فوق رؤوس أصحابها، كما يسقط آخرون -حسب التقرير- بتحديد أهداف غير دقيقة للطائرات المقاتلة من قبل مخبرين على الأرض.

وفي هذا السياق، قال مسؤول محلي في البلدية أمس السبت إن 240 جثة انتشلت من تحت الحطام جراء استهدافهم بضربة جوية في حي الموصل الجديدة.

وطالب المرصد الحقوقي القوات الأمنية العراقية بضرورة الاعتماد على مصادر دقيقة في تحديد أهدافها والتأكد من عدم وجود مدنيين محتجزين دروعا بشرية في تلك الأهداف.

كما دعا التحالف الدولي والجهات الاستخبارية إلى تحديد أهداف التنظيم بدقة تامة لمنع تعرض المدنيين للخطر، مشددا على ضرورة إعطاء سلامة المدنيين الأولوية في الطلعات الجوية التي يشنها ضد التنظيم.

وأعرب رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري عن قلقه البالغ بسبب “المأساة التي يتعرض لها المدنيون بالجانب الغربي للموصل جراء القصف العشوائي”.

من جهته طالب أسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية العراقي بإجراء تحقيقات سريعة وحماية أرواح المواطنين وكرامتهم، داعيا البرلمان العراقي إلى عقد جلسة طارئة لمناقشة هذه “الكارثة” وفتح تحقيق برلماني فيها.

المصدر: وكالة الأناضول

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

شاهد أيضاً