الأثنين 12 ذو القعدة 1445 ﻫ - 20 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مواجهات عسكرية واقتحامات في الضفة الغربية

جددت قوات الاحتلال الإسرائيلي في ساعات مبكرة من فجر اليوم الأربعاء 24\4\2024، اقتحاماتها مناطق وبلدات عدة بالضفة الغربية، توزعت بين مدن جنين ونابلس ورام الله والخليل، في حين أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد 487 فلسطينيا بالضفة خلال الـ200 يوم الماضية.

وأفادت الجزيرة بإصابة فلسطينيين بالرصاص الحي خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة بيت أمر شمال الخليل.

وأشار المراسل إلى أن قوات الاحتلال اقتحمت أيضا مدينة حلحول شمال الخليل من محورين وسيرت دورياتها في شوارع المدينة.

وداهمت قوات الاحتلال عددا من المنازل وفتشتها، إلى جانب انتشار جنود الاحتلال في شوارع المدينة وقيامهم بنصب عدة حواجز مع إغلاق قوات الاحتلال حاليا المدخلين الرئيسيين لمدينة حلحول ببوابات حديدية وعرقلة حركة المواطنين والتنكيل بهم.

كما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة المغيرة شرقي مدينة رام الله في الضفة الغربية، معززة بآلياتها العسكرية، وتمركزت في المنطقة الشرقية منها.

وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة “الفندقومية” جنوب جنين، إلى جانب اقتحامات طالت بلدة عقربا جنوب نابلس وقرية أم صفا قضاء رام الله وبلدة عناتا شمال شرق القدس المحتلة.

وكان فلسطينيون في محافظة أريحا والأغوار شيعوا جثمان الشهيد عيسى جلايطة الذي استُشهد برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس، بعد أن اقتحمت قوات الاحتلال مدينة أريحا ومخيمي عقبة جبر وعين السلطان، حيث دارت مواجهات مع شبان فلسطينيين، أسفرت عن استشهاد جلايطة وإصابة آخرين.

يأتي ذلك في حين أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان أصدرته أمس الثلاثاء 23\4\2024 استشهاد 487 فلسطينيا بالضفة الغربية، وإصابة نحو 4900 آخرين برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنين خلال الـ200 يوم الماضية تزامنا مع الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وقالت الوزارة إن من بين الشهداء 122 طفلا و4 سيدات و5 مسنين، وإن 10 منهم أسرى استشهدوا داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضحت أنه خلال الـ24 ساعة الأخيرة استشهد مواطن فلسطيني برصاص الاحتلال في مدينة أريحا وأصيب 5 آخرون -بينهم طفل حالته حرجة- جراء الاعتداء عليهم بالضرب في مدينتي الخليل جنوب الضفة وسلفيت في شمالها.

من جانبه، قال نادي الأسير الفلسطيني إن الاحتلال اعتقل 8430 فلسطينيا في الضفة والقدس منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقال النادي في بيان الثلاثاء إن الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال يواجهون جرائم وانتهاكات ممنهجة هي الأشد والأقسى في تاريخ فلسطين، مشيرا إلى أن من بين المعتقلين 280 سيدة وفتاة، وإن 540 من مجموع المعتقلين قُصّر.

وقال نادي الأسير في بيانه إن أغلبية من أبقى الاحتلال على اعتقالهم جرى تحويلهم إلى الاعتقال الإداري بدون توجيه تهم إليهم، أو قدم بحقهم لوائح اتهام بشأن التحريض على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضح أن سلطات الاحتلال ارتكبت جرائم مروعة وخطيرة بحق الأسرى أدت إلى استشهاد 16 أسيرا على الأقل.

وأكد أن سلطات الاحتلال تواصل ارتكاب جرائم الإخفاء القسري بحق الفلسطينيين الذين اعتقلتهم في قطاع غزة خلال الحرب، ولم يتسن للمؤسسات الحصول على أعداد دقيقة لمن تعرضوا للاعتقال في القطاع، لكن عددهم يقدر بالآلاف.

    المصدر :
  • الجزيرة