نائب أميركي يسأل طلابا مسلمين: هل تضربون زوجاتكم؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كشف مركز العلاقات الأميركية الإسلامية (كير) أن طلاباً مسلمين في زيارة لمكتب نائب في برلمان ولاية #أوكلاهوما وجدوا أن عليهم ملء نموذج يسألهم هل ضربوا زوجاتهم؟ وأسئلة أخرى أثارت استياءهم كشرط لمقابلة النائب.

وشملت الأسئلة التي طلبها مكتب النائب الجمهوري ببرلمان الولاية، #جون_بينت ، ونشرها المجلس: هل يعتقدون أنه ينبغي معاقبة أي مسلم يترك دينه؟ أو هل يجب على المسلمين حكم غيرهم من غير المسلمين؟

وقال آدم سلطاني، المدير التنفيذي لفرع أوكلاهوما في المجلس، إن موظفاً في مكتب النائب سلم النموذج لطلاب مسلمين زائرين يوم الخميس، موضحاً أن استيفاء النموذج كان شرطاً مسبقاً لمقابلة بينت.

وأكد بينت لصحيفة “توسلا وورلد” في رسالة بالبريد الإلكتروني أن 3 طلبة مسلمين كانوا في زيارة لمكتبه يوم الخميس في إطار أنشطة اليوم الإسلامي بالولاية تسلموا نماذج تطلب إجابات عن أسئلة منها: ” #هل_تضربون_زوجاتكم ؟”.

وقال إن الشريعة والقرآن يجيزان ضرب الزوجة ضربا خفيفا، رغم أن “ذلك لا يعني أن كل المسلمين يضربون زوجاتهم”.

ولم يرد بينت ولا الحزب الجمهوري في أوكلاهما على طلبات متكررة للتعليق.

وأفاد سلطاني إن الطلاب الذين زاروا الضابط السابق بالبحرية الأميركية علموا أنه كان خارج مكتبه وإنهم لم يقابلوه.
اختبار ديني

وأضاف: “أكثر ما يثير في الأمر هو الأسئلة ذاتها وحقيقة أن #المسلمين عليهم اجتياز اختبار ديني، من أجل مقابلة نائب في ولايتنا، وبالتأكيد لا يقوم بذلك من أجل ناخبين #مسيحيين أو ناخبين يهود”.

ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يواجه فيه بينت انتقادات بشأن تصريحاته ضد المسلمين.

ففي كلمة عام 2014، اتهم النائب، الديانة الإسلامية بالعنف، ولاقى الرجل تأنيباً بشأن مواقفه تجاه الدين، ووصفه البعض بأنه لديه خوف من #الإسلام.

وقال في كلمة وفقاً لتسجيل فيديو من صحيفة “توسلا”: “إن كان لدي خوف من الإسلام بقولي الحقيقة عن الإسلام فأنتم على صواب تماما”.

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً