نواب كويتيون: إعادة الجنسية للمسحوبة منهم لن تضمن عدم مساءلة رئيس الوزراء

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

رغم البدء في إجراءات عودة الجنسيات المسحوبة من شخصيات محسوبة على المعارضة الكويتية، إلا أن هذه الخطوة لن تضمن عدم مساءلة رئيس الحكومة الشيخ جابر المبارك الصباح، وفقاً لما أكده رئيس جمعية مراقبة الأداء البرلماني ناصر الشليمي في تصريح لـ”هافينغتون بوست عربي”.

الشليمي، الذي قدَّر عدد النواب المتعهدين بعدم مساءلة رئيس الوزراء الكويتي بثلاثين نائباً من أصل خمسين، في أعقاب هذه الخطوة التي انتظرها الشارع الكويتي طويلاً، أوضح في الوقت ذاته أن النواب الذين أعلنوا عن عدم التزامهم بهذا التعهد “لن يتمكنوا في حال تقديم استجواب لرئيس الوزراء من الوصول إلى أي نتائج، كونهم لا يملكون أغلبية برلمانية لذلك”.

وتابع أن هذا التنازل المتمثل في التعهد بعدم مساءلة رئيس الوزراء يعد غير دستوري ومخالفاً للأعراف البرلمانية “لكنه كان تنازلاً لا بد منه بسبب الضغط الشعبي لعودة الجنسيات المسحوبة، وحرص النواب على تقديم إنجاز ملموس لناخبيهم”، على حد تعبيره.

وأضاف: “لا شك أن عودة النائب الجناسي، الذي أُبعد للسعودية بعد سحب جنسيته، أسهمت في نزع فتيل أزمة بين المجلس والحكومة، ولكن ما زالت سيناريوهات حل مجلس الأمة قائمة، سواء عن طريق المحكمة الدستورية أو بسبب أي تصادم مستقبلي بين السلطتين التشريعية والتنفيذية”.

النائب رياض العدساني بدوره أكد أنه غير ملتزم بعدم مساءلة الحكومة “إذا تعارضت سياساتها مع المصلحة العامة، وإذا ظهر أي ملف يخالف تلك المصلحة فلن يتردد في استخدام أدواته الدستورية”، على حد قوله.

النائب عبدالوهاب البابطين كان مؤيداً لما ذهب إليه العدساني، حيث أعلن قائلاً:

أما النائب الإسلامي وليد الطبطبائي، فقد كان مسلكه وسطاً، حيث وافق على التهدئة السياسية، لكنه رفض عدم مساءلة رئيس الوزراء “كون هذا الأمر مخالفاً للدستور”.

 |  أحمد عبد الله- الكويت

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً