هليكوبتر للنقل الثقيل قد تغير الموازين في المستقبل

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تكللت جهود التعاون بين فرق المهندسين وأخصائيي الشحن مع مشاة البحرية الأميركية بالنجاح، في مهام تطوير قدرات الطائرة المروحية King Stallion من طراز CH-53K، وفقاً لما نشره موقع دورية “Naval Aviation News”.
ونجحت اختبارات القدرة الرئيسية للمروحية CH-53K للنقل الثقيل، في محطة الطيران Patuxent River التابعة للبحرية الأميركية في ولاية ميريلاند، على رفع مركبة تكتيكية خفيفة (JLTV) تزن 8,577 كغم على ارتفاع 30 متراً فوق سطح الأرض، لمدة 10 دقائق.

وأوضح العقيد، هانك فاندربروت، بالبحرية الأميركية، ومدير مكتب برنامج تطوير قدرات الرفع الثقيل للمروحيات طراز H-53، أن “القدرة على رفع هذه الحمولة بواسطة هذه المروحية لا مثيل لها – فهي تقدر بثلاثة أضعاف قدرات سابقتها، وأفضل من أي هليكوبتر أخرى ذات قدرة الرفع الثقيل يتم إنتاجها”

وعلى الرغم من أن هذه التجربة كانت هي المرة الأولى التي تقوم فيها الهليكوبتر، الجاري تطويرها، برفع خارجي لمركبة تكتيكية JLTV، إلا أنها سبق أن أثبتت بالفعل القدرة على رفع حمولات خارجية من الألواح الخرسانية التي يصل وزنها إلى 12,272 كغم.

وفي شباط/فبراير، خطط فريق الاختبار المتكامل ITT للمروحية، طراز CH-53K، لزيادة قدرة رفع غلاف وزن خارجي يصل وزنه إلى 16,363 كغم، فضلاً عن التصميم لكابينة المروحية حتى تتسع لحمل مركبة قتالية هامفي.

ومن المتوقع أن يثبت تطوير هذه القدرة على الرفع للحمولات الثقيلة أنها لا تقدر بثمن في ساحات المعارك في المستقبل، حيث يمكن أن ترفع الهليكوبتر مركبة تكتيكية JLTV، تزن في المتوسط ما بين 7,272 إلى 10,000 كغم، وإسقاطها في مناطق صغيرة محصورة لا يمكن الوصول إليها بواسطة الشاحنات أو القوارب

 

المصدر العربية.نت – جمال نازي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً