الثلاثاء 11 محرم 1444 ﻫ - 9 أغسطس 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

واشنطن تكثف محاولاتها للتهدئة بين أرمينيا وأذربيجان

كثف وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن من محاولاته للتهدئة بين أرمينيا وأذربيجان في أزمة إقليم ناغورني قره باغ.

دعوة التهدئة الأمريكية والحوار المباشر بين أرمينيا وأذربيجان حملها بلينكن في اتصالين هاتفيين لزعيمي البلدين.

اتصالان هاتفيان منفصلان يأتيان بعد تجدد الاشتباكات بين الجارتين بسبب إقليم ناغورني قره باغ طقة المتنازع عليه قبل أيام.

وتحدث وزير الخارجية الأمريكي مع كل من رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان ورئيس أذربيجان إلهام علييف يوم الجمعة، بحسب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس

وقال برايس في بيان إن بلينكن “حث على الحوار المباشر بين أرمينيا وأذربيجان لحل القضايا المرتبطة بـ أو الناتجة عن الصراع الخاص بناغورني قره باغ”.

وطمأن بلينكن باشينيان أن الولايات المتحدة “تراقب الموقف في وحول ناغورني قره باغ عن كثب”، بينما دعا إلى “خفض التصعيد” خلال اتصاله مع علييف.

وقد أعلن الجانبان عن مقتل عدد من الأشخاص وإصابة عدد آخر إثر تجدد الاشتباكات يوم الأربعاء الماضي.

والأربعاء، قال الجيش الأذربيجاني إنه شن عملية أطلق عليها اسم “انتقام”, ردا “على تحركات إرهابية غير مشروعة للمجموعات الأرمينية المسلحة في أراضي أذربيجان” التي أدت إلى مقتل جندي أذربيجاني.

واندلع القتال في ممر “لاشين”- وهو شريط من الأرض يربط بين ناغورني قره باغ وأرمينيا عبر أذربيجان، وتشرف عليه قوات حفظ سلام روسية- وأيضا شمالي المنطقة.

وسبق أن تم إرسال حوالي 2000 جندي روسي للمنطقة بموجب اتفاقية توسط فيها الرئيس فلاديمير بوتين، ووضعت نهاية لحرب استمرت 44 يوما بين أذربيجان وأرمينيا، وأودت بحياة الآلاف، أواخر عام 2020.