وقف المعارك وفتح تحقيق بعد مجزرة الموصل

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعلن الجيش العراقي وقف عملياته العسكرية بالجانب الغربي من الموصل بعد مجزرة حي الموصل الجديدة، وقد فُتح تحقيق بالمجزرة التي نفذتها طائرات التحالف الدولي بقيادة واشنطن، وسط قلقي أممي من تزايد أعداد الضحايا المدنيين.
وقال متحدث باسم قوات الأمن العراقية إن القوات الحكومية أوقفت هجماتها لاستعادة الشطر الغربي من الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية بسبب ارتفاع عدد القتلى والمصابين المدنيين.

وقد أمر وزير الدفاع عرفان محمود الحيالي بفتح تحقيق فوري بحادثة القصف الجوي التي جرت في حي الموصل الجديدة، بحسب بيان لوزارة الدفاع العراقية. بدوره قال التحالف الدولي إنه فتح تحقيقا في مقتل العشرات بغارة جوية نفذت بناء على طلب الجيش العراقي.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أمس السبت إن مراجعة أظهرت أن التحالف الدولي استهدف -بطلب من قوات الأمن العراقية- مقاتلين وعتادا لتنظيم الدولة يوم 17 مارس/آذار الجاري في موقع يتوافق مع مزاعم سقوط ضحايا من المدنيين.

وقال التحالف في بيان إنه “أخذ هذه المزاعم على محمل الجد وفتح تحقيقا للوقوف على الحقائق المحيطة بتلك الضربة وصحة الادعاءات بسقوط ضحايا مدنيين”.

ضحايا


وبينما أفاد أحد شهود العيان بأن غارة واحدة للتحالف قتلت 137 مدنيا، تحدث حمود الخفاجي -وهو من فرق الدفاع المدني- عن استمرار عملية انتشال الجثث من تحت أنقاض نحو ثلاثين منزلا دمرت فوق رؤوس ساكنيها.

ووصف سياسيون عراقيون الحادث بأنه “كارثة”، وطالبوا بالتحقيق فيه وعدم استخدام القوة المفرطة في العمليات العسكرية بالأحياء السكنية المكتظة بالمدنيين.

وأعربت الأمم المتحدة عن “قلقها العميق” إزاء هذه التطورات، وقالت على لسان منسقة الشؤون الإنسانية في العراق ليز غراندي “نحن مصابون بالذهول للخسائر الكبيرة في الأرواح، ونعبر عن تعازينا العميقة للعائلات التي تعرضت لهذه المأساة”.

يشار إلى أن رئيسة مجلس قضاء الموصل بسمة بسيم أكدت أن أكثر من خمسمئة مدني أعزل قُتلوا في غارات للتحالف الدولي على حي الموصل الجديدة أثناء التمهيد لدخول القوات العراقية إليه قبل نحو أسبوع.

وفي وقت سابق، قال المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن 3846 مدنيا قتلوا في الجانب الغربي لمدينة الموصل شمالي البلاد منذ بدء العمليات العسكرية يوم 19 فبراير/شباط الماضي لاستعادة هذا الشطر من تنظيم الدولة.

وكان مسؤول في المفوضية العليا للاجئين في العراق قال الخميس إن نحو ستمئة ألف شخص لا يزالون في مناطق سيطرة تنظيم الدولة في الموصل، بينهم نحو أربعئمة ألف في المدينة القديمة وحدها.

من جهة أخرى، أعلنت السلطات العراقية السبت فرار أكثر من مئتي ألف شخص من الجانب الغربي لمدينة الموصل منذ انطلاق العمليات العسكرية الشهر الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً