الثلاثاء 7 شوال 1445 ﻫ - 16 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

جبهة الجنوب تفك ارتباطها عن غزة؟

منذ اندلاع الحرب على غزة نتيجة عملية 7 تشرين الاول التي تفذتها حركة حماس ودخلت إلى العمق الاسرائيلي، اشتعلت جبهة الجنوب كجبهة اسناد كما زعم حوب الله منذ فتح تلك الجبهة، وكالعادة، استغلت طهران تلك الحرب من أجل توسيع نفوذها وجمع النقاط من أجل ملفها النووي العالق بينها وبين واشنطن.

وارتبطت جبهة الجنوب منذ اندلاعها بالحرب القائمة على غزة، وأطلق حزب الله مواقف عدة اعلن خلالها بأن الحرب في الجنوب ضد اسرائيل لن تتوقف إلا في حال توقفت الحرب على غزة، ومع مرور الوقت وتكثيف الجهود الدبلوماسية التي لن نتجح بوقف الحرب على غزة وتجنيب لبنان تبعات تلك الحرب، أدخل حزب الله من خلفه ايران جبهة الجنوب في البازار السياسي الديلوماسية في عملية ربطت طهران مصير لبنان برمته بالمفاوضات التي جرت من أجل وقف الحرب على غزة، لكن معظم الجهود باءت بالفشل، وكان الرد يأتي دائماً بأن لا علاقة لغزة بجبهة الجنوب.

مصادر دبلوماسية تؤكد عبر “صوت بيروت انترناشيونال”، أن معظم الدول وعلى رأسها الدول العربية الصديقة للبنان، فضلت عدم ربط لبنان بحرب غزة، وفصلت الجهود الدبلوماسية المبذولة من اجل غزة عن جبهة الجنوب، وحولت مصير الجنوب بتطبيق القرار 1701، وهذا طبعاً من أجل مصلحة لبنان وشعبه، لكن إيران ظلت تحاول وتطلق التصاريح التصعيدية من أجل جعل الجنوب ورقة بيدها، لكنها فشلت.

واليوم، تشير المصادر الدبلوماسية، إلى أن الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله في حديثه، ألمح إلى عملية الفصل التي حصلت حين قال، إذا توقفت الحرب على غزة وأرادت اسرائيل توسيع الحرب في جنوب لبنان فنحن مستعدون لتوسيعها، وهذه إشارة واضحة من نصرالله بأن عملية الفصل قد حصلت، وجبهة الجنوب لم تعد جبهة إسناد، ولم تعد مرتبطة بغزة، بل بتطبيق القرار 1701 كاملاً وانسحاب حزب الله إلى ما وراء الليطاني، وعلى الجيش اللبناني الانتشار في تلك المناطق الحدودية مع اسرائيل بالتعاون مع قوات حفظ الامن الدولية منع أي محاولة إيرانية لربط مصير لبنان مجدداً بأطماع النظام الإيراني في المنطقة.