الجمعة 11 ربيع الأول 1444 ﻫ - 7 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

إليكم فوائد زيت المشمش في العناية بالبشرة والشعر

يشتهر زيت المشمش بأن له آثاراً صحية ومضادة للميكروبات والالتهابات. وهو غني بحمض الأوليك وفقاً لتقارير نُشرت في مجلة مضادات الأكسدة السنوية للأبحاث العلمية في مارس/آذار عام 2015.

وحمض الأوليك هو أحد الأحماض الدهنية “أوميغا 9″، المفيد جداً للجسم والذي يعزز صحة القلب والدماغ عند الاستهلاك.

كما أنه الحمض الدهني الأساسي الذي يجعل زيت الزيتون جزءاً قيّماً من نظام غذائي متوازن، ما يجعل زيت المشمش إضافة صحية لنظامك الغذائي أيضاً وليس للاستخدام الموضعي في العناية بالبشرة والشعر فحسب.

يعتبر زيت المشمش أيضاً أحد مكونات منتجات البشرة والشعر المعروفة، وضمن ذلك الكريمات والمقشرات والأمصال لتعزيز الترطيب العميق.

لذلك يمكن العثور على زيت المشمش إما في أقسام العناية والجمال، وإما بنسخة أخرى صالحة للأكل في أقسام الطعام والطهي مع الزيوت النباتية الأخرى.

فوائد زيت المشمش في العناية بالبشرة والشعر

زيت المشمش التجميلي غني بفيتامين هـ، وهو مستحضر يُمتص بسهولة في الجلد ويناسب جميع أنواع البشرة، وضمن ذلك البشرة الحساسة. يتم استخدامه كزيت ناقل عند استخدام الزيوت الأساسية الأكثر تركيزاً، مثل زيت اللافندر أو زيت النعناع.

يعالج الصدفية والأكزيما

الصدفية هي حالة جلدية تظهر على شكل بقع من مناطق حمراء بالوجه والجسم، عادةً ما تكون مُغطاة أحياناً بقشور فضية أو نسيج زائد سميك من الجلد المتضرر.

تلك الحالة مزمنة ليس لها علاج طويل الأمد. وهي تحدث عندما يتلف جهازك المناعي ويتسبب في نمو خلايا الجلد بسرعة كبيرة.

عند الشخص العادي، يتساقط الجلد كل بضعة أسابيع لاستبداله بخلايا جديدة. لكن مع الإصابة بمرض الصدفية، ينتج المصاب خلايا جلدية جديدة في غضون أيام قليلة، ما يجعلها تتراكم، وتؤدي إلى ظهور بقع من الجلد الزائد.

يمكن أن تسبب الصدفية حكة وشعوراً بالحرج والانزعاج. لكن وفقاً لبحث نُشر بالمجلة الدولية للعلوم الجزيئية في يناير/كانون الثاني عام 2018، تم إدراج علاج الصدفية ضمن إحدى فوائد بذور المشمش وزيته.

واتضح أنه عند استخدام زيت المشمش موضعياً، يمكن للمركّبات الموجودة في الزيت أن توفر الراحة وتهدئ بقع الجلد الصدفية.

زيت المشمش مضاد للميكروبات

تشير ورقة بحثية نُشرت بمجلة Phytotherapy Research في ديسمبر/كانون الأول عام 2014، إلى أن بذور المشمش لطالما لعبت دوراً في الطب التقليدي والعلاج بالأعشاب كمستحضر فعال في علاج أمراض الجلد، ومن ضمنها حَب الشباب وقشرة الرأس.

كما تم استخدامه للمساعدة في حالات متنوعة مثل السعال والربو والإمساك.

وفي الورقة البحثية، اختبر الباحثون الإمكانات المضادة للميكروبات لزيت المشمش، لمعرفة ما إذا كان له أي تأثير ضد البكتيريا والخمائر الغازية. وخلصوا إلى أن زيت المشمش يُظهر درجة معينة من الحماية ضد البكتيريا والخميرة عن طريق قتلها أو على الأقل تثبيط نموها.

وهو ما يجعله فعالاً فعلاً عند الاستخدام الموضعي لعلاج أمراض الجلد والالتهابات السطحية.