الثلاثاء 1 ربيع الأول 1444 ﻫ - 27 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

احذره إن كان متواصلًا.. "إحساس" شائع قد ينذر بمشكلة صحيّة في الكبد

إنّ استهلاك الكحول من وقت الى آخر قد لا يسبّب أمراضًا في الكبد مرتبطة بالكحول فورًا، غير أنّ ذلك يمكنه أن يترك ضغوطًا على الكبد. كما أنّ شرب الكحول بانتظام قد يمهّد الطريق الى مشكلة صحية في هذا العضو الرئيسي. ولحسن الحظ، هناك علامة باكرة يمكنها أن ترصد المشكلة.

كما يشير اسمه، ينتج مرض الكبد المرتبط بالكحول عن استهلاك كميات كبيرة من الكحول. وعلى الرغم من أنّ مرض الكبد لا يُظهر علامات تحذيرية في العادة، سلّط مركز صحي الضوء على احساس “باكر” قد يحمل بعض التلميحات.

سواء ذهبت الى البحر، أو خرجت الى نزهة خارج المنزل، قد تكون بشرتك عرضة للحكة أكثر من المعتاد خلال فترة الصيف. فمن الرمل الى مادة الكلور، هناك مسببات عدة تجعل البشرة جافة ومتهيجة. غير أنك اذا شعرت بحكّة متواصلة منذ فترة طويلة، فقد يشير ذلك الى مشكلة صحية متخفيّة.

ونقل موقع “إكسبرس” البريطاني عن مركز صحي أنه فيما لا تحفّز المراحل الأولى من مرض الكبد المرتبط بالكحول الكثير من العلامات التحذيرية، فإن الحكّة يمكن اعتبارها واحدة من العوارض المبكرة. يشرح مركز الصحة البريطاني أن الحكّة في الجلد قد لا تشكّل علامة على أي شيء خطر، لكنّها قد تشير أيضا الى مشاكل مثل التليف الكبدي.

والتليف الكبدي يصف تندّب الكبد الناتج عن خلل طويل الأمد في العضو. ولسوء الحظ، يمنع هذا النوع من التندب العضو من العمل بشكل سليم. غير أنّ هذه المرحلة تعتبر المرحلة الأخيرة من مرض الكبد، ولا تحدث من دون أن يقرع جسمك جرس الإنذار.

وبعيدًا عن الحكّة في الجلد، قد يظهر تليف الكبد مع العوارض التالية:
-الشعور بالتعب والضعف طوال الوقت
-فقدان الشهية
-فقدان الرغبة الجنسية
-اصفرار في الجلد وفي بياض العين.

وفيما قد تدلّ الحكة على وجود مرض الكبد المرتبط بالكحول، غير أنّ هذه الحالة الصحية لا ترسل دائمًا علامات وعوارض. وعلى الرغم من أن الكبد قادر على التخلص من السموم والتجدد، الا أنّ شرب الكثير من الكحول بانتظام قد يسبّب مشاكل دائمة.

وأشار الموقع البريطاني الى أن مرض الكبد المرتبط بالكحول أصبح أكثر شيوعًا في بريطانيا، حيث ارتفع عدد المصابين في العقد الأخير.