استمع لاذاعتنا

اكتشاف “جين غامض” في شيفرة فيروس “كورونا”

لم تتوقف الدراسات منذ ظهور فيروس كورونا المستجد،الذي أصاب أكثر من 51 مليون إنسان وأودى بحياة أكثر من 1.2 مليون .

اكتشف باحثون أمريكيون جينا غامضا في الشيفرة الجينية لفيروس كورونا “ SARS-CoV-2″ وهو جزء مخفي تقريبا عن الأنظار في جينوم الفيروس، وتم تجاهله إلى حد كبير حتى الآن.

الجين الذي تم تحديده حديثا المسمى ”ORF3d“ هو مثال لما يسمى الجين المتداخل، وهو نوع من ”الجين داخل الجين“ الذي يتم إخفاؤه بشكل فعال في سلسلة من النيوكليوتيدات، بسبب الطريقة التي يتداخل بها مع التسلسلات المشفرة للجينات الأخرى.

وأكد الباحثون أن الجين المسمى ”ORF3d“ قد يساهم في بيولوجيته الفريدة وإمكاناته، في تطوير لقاحات جديدة ضد الفيروس القاتل.

وأوضح تشيس نيلسون، كبير الباحثين من المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي، أنه ”في ما يتعلق بحجم الجينوم، فإن فيروس كورونا المستجد وأقاربه من بين أطول فيروسات RNA الموجودة، كما أن معرفة المزيد عن الجينات الـ 15 التي تشكل جينوم الفيروس التاجي يمكن أن يكون لها تأثير كبير على تطوير الأدوية واللقاحات لمكافحة الفيروس“.

وفي الدراسة الحالية التي نُشرت في مجلة ”eLife“، وصف الباحثون تداخل الجينات في الفيروس أنها تلعب دورا كبيراً في تكاثر الفيروس داخل الخلايا المضيفة.

وقال نيلسون ”قد تكون الجينات المتداخلة إحدى الطرق التي تطورت بها فيروسات كورونا لتتضاعف بكفاءة، أو تحبط مناعة المريض، أو تنتقل من شخص لآخر“.

وأضاف أن ”معرفة وجود الجينات المتداخلة وكيفية عملها قد تكشف عن طرق جديدة للسيطرة على فيروس كورونا، على سبيل المثال من خلال الأدوية المضادة للفيروسات“.

ووفقا للدراسة، تم تحديد جين ”ORF3d“ بشكل مستقل وأظهر أنه يثير استجابة قوية للأجسام المضادة في مرضى كورونا، ما يدل على أن البروتين المنتج من الجين الجديد ينشأ أثناء إصابة الإنسان.

وأكد نيلسون أن ”تجاهل الجينات المتداخلة يعرضنا لخطر إغفال جوانب مهمة من البيولوجيا الفيروسية“.