الثلاثاء 15 رجب 1444 ﻫ - 7 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الأول من نوعه.. فحص يمكنه رصد "القاتل الصامت" في 10 دقائق

يعاني العديد من الناس في جميع أنحاء العالم من ارتفاع ضغط الدم لأسباب غالبًا ما تكون غير معروفة، وتتطلب هذه الحالة الخطيرة في كثير من الأحيان العلاج مدى الحياة بالعقاقير والأدوية المختلفة.

نجحت دراسة بريطانية جديدة في تطوير اختبار يمكنه رصد أحد الأسباب الشائعة لارتفاع ضغط الدم خلال 10 دقائق فقط.

ولحسن الحظ تمكنت مجموعة من باحثي جامعة “كوين ماري” في لندن من تطوير أول اختبار في العالم يمكنه رصد ضغط الدم الناتج عن هرمون الألدوستيرون، وهو هرمون ستيرويد تنتجه عقيدات صغيرة في الغدد الكظرية فوق الكلى مباشرة، ويتسبب في احتباس الملح في الجسم، مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.

ويستخدم الاختبار الجديد حقنة تحتوي على صبغة مشعة تلتصق بالعقيدات المنتجة للألدوستيرون فقط، يليها فحص بالأشعة المقطعية لهذه العقيدات لتحديد ما إذا كانت تتسبب في ارتفاع ضغط الدم.

ونظرًا لأن جسم الإنسان يحتوي على غدتين كظريتين، فإذا كان القصور في عمل غدة واحدة فقط، فيمكن إزالتها من خلال جراحة مجهرية لعلاج مشكلة ارتفاع ضغط الدم تماماً.

وتستند الدراسة إلى تحليل بيانات 128 مشاركًا يعانون من ارتفاع ضغط الدم بسبب ارتفاع مستويات الألدوستيرون، والذين بعد الخضوع للاختبار الجديد وجد الباحثون أن 78 منهم يعانون من ارتفاع ضغط الدم بسبب قصور في إحدى الغدد الكظرية.

وبعد استئصال الغدة الكظرية المسببة للمرض باستخدام جراحة مماثلة لتلك المستخدمة في إزالة حصوات المرارة، تعافى معظم المرضى تماماً ولم يحتاجوا أي أدوية لإدارة ضغط الدم، في حين اختبر البعض الآخر تحسنًا ملحوظًا مكنهم من خفض الأدوية.

وقال البروفيسور موريس براون، المؤلف المشارك للدراسة وأستاذ في جامعة كوين ماري: “هذه العقيدات المنتجة للألدوستيرون صغيرة جدًا وغالبًا ما تغفل عنها فحوصات الأشعة المقطعية المنتظمة، لكن بإضافة الصبغة يمكن رصدها بسهولة وفي كثير من الأحيان علاج المشكلة”.

وأضاف أن “ارتفاع ضغط الدم يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية، ومع ذلك حتى الآن لم يتم تشخيص 99% من الحالات أبدًا؛ بسبب تعقيد وصعوبة الاختبارات وعدم توفرها، لذلك نأمل أن يغير ابتكارنا ذلك”.