برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

البكتيريا النافعة في الأمعاء.. أكثر من 10 طرق لزيادة أعدادها في الجسم

يعرف العلماء البكتيريا بأنها كائنات حية دقيقة وحيدة الخلية تتحرك وتتكاثر وتتأقلم وفق الوسط المحيط بها، وبعض أنواع البكتيريا نافع مفيد للإنسان، ومن أبرز هذه الأنواع النافعة تلك التي تسمى ببكتيريا الأمعاء، وهي مجموعات من البكتيريا (gut microbiota) تعيش في الأمعاء، تشمل أنواعا متعددة، ويؤثر وجودها وتوازنها على صحة الشخص.

ووفقاً لموقع “ويب طب”، فإنه يمكن زيادة أعداد البكتيريا النافعة في الأمعاء من خلال طرق عدة، نذكر منها الآتي:

1. تناول البروبيوتيك (Probiotics)
البروبيوتيك هي عبارة عن بكتيريا وخمائر حية مفيدة للجسم موجودة في بعض الأطعمة، مثل: مخلل الملفوف، كما يمكن الحصول على البروبيوتيك من خلال تناول المكملات الغذائية.

2. تناول الأغذية المتخمرة
تُعد الأغذية المتخمرة مصدرًا غنيًا بالبكتيريا المفيدة، ومن هذه الأغذية نذكر المخللات والكفير وبعض أنواع اللبن.

3. تناول الألياف
تقوم الأغذية الغنية بالألياف بتغذية البكتيريا النافعة في الأمعاء، ويمكن تناول الأطعمة الغنية بألياف البريبيوتيك (Prebiotics)، مثل:

الموز.
الهليون.
الثوم.
البصل.
الحبوب الكاملة.

4. التقليل من السكر
إن تناول السكر والمحليات الاصطناعية بكثرة قد يسبب متلازمة الأمعاء المتسربة (Leaky gut syndrome) وعدم توازن البكتيريا في الأمعاء، الذي يزيد خطر الإصابة بالداء الأيضي.

5. التخفيف من التوتر
يمكن زيادة البكتيريا النافعة في الأمعاء من خلال تقليل التوتر الذي قد يسبب ضعف في بكتيريا الأمعاء النافعة، مما يزيد من خطر الإصابة بالالتهابات، ويمكن اتباع بعض التقنيات، مثل: التأمل والتنفس العميق للتقليل من التوتر.

6. تجنب تناول منتجات الحيوانات
قد تقلل منتجات الحيوانات، مثل: اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان عالية الدهون نمو البكتيريا النافعة وتحسن من نمو البكتيريا الضارة.

7. التقليل من الدهون
تؤثر الدهون بشكل سلبي على البكتيريا النافعة في الأمعاء؛ لهذا يُعد التقليل من تناول الدهون من طرق زيادة البكتيريا النافعة في الأمعاء خاصةً عند مرضى السكري.

8. تجنب أخذ المضادات الحيوية بشكل غير ضروري
يؤدي الاستعمال الخاطئ للمضادات الحيوية إلى مشاكل عديدة منها مقاومة المضادات الحيوية وتدمير البكتيريا النافعة وتخفيض المناعة.

9. القيام بالتمارين الرياضية
يمكن زيادة البكتيريا النافعة في الأمعاء من خلال القيام بالتمارين الرياضية والتعرق بشكل دائم.

10. النوم الكافي
قد يؤدي النوم غير الكافي إلى زيادة في الوزن من خلال التأثير السلبي على البكتيريا النافعة، لهذا يجب الحصول على ساعات نوم كافية لزيادة البكتيريا النافعة في الأمعاء.

11. اتباع النظام الغذائي النباتي
إن النظام الغذائي النباتي يعمل على زيادة البكتيريا النافعة في الأمعاء بسبب احتواء الخضار على ألياف البريبيوتك، ومن الخضراوات والفواكه التي تساعد في توازن البكتيريا في الأمعاء نذكر الموز والبروكلي والعنب البري والخرشوف.

الفوائد المحتملة للبكتيريا النافعة في الأمعاء

التقليل من شدة وتكرار أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي.
تقوية المناعة والحماية من بعض أنواع السرطانات، مثل: الليمفوما، أي سرطان الغدد الليمفاوية.
الحماية من أمراض القلب من خلال منع الالتهاب الذي يؤدي إلى تراكم الدهون في الشرايين.