برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

اللوز يساعد على استهلاك سعرات حرارية أقل

يعرف اللوز بأنه من المكسرات المحببة والتي يتناولها الأشخاص بكثرة وبطرق متنوعة، وألقى باحثون من جامعة جنوب أستراليا نظرة على تأثير اللوز على عادات الأكل.

واشتملت الدراسة التي نُشرت في «المجلة الأوروبية للتغذية»، على 140 مشاركًا كانوا جميعًا بالغين تتراوح أعمارهم بين 25 و 65 عامًا، واعتُبروا أيضًا يعانون من زيادة الوزن والسمنة. وتم تخصيص وجبات خفيفة عشوائية للمشاركين، وبعد تناول كل منها، تم تقييمهم لمعرفة مدى تأثير ذلك على شهيتهم.

وأظهرت نتائج الدراسة أن تناول ما بين 30 و 50 غرامًا من اللوز يوميًا أدى إلى تناول المشاركين سعرات حرارية أقل (حوالى 300 كيلوجول أو 71.7 سعرة حرارية) من مصادر غير صحية مثل الوجبات السريعة.

وقالت الدكتورة شاريا كارتر من تحالف جامعة جنوب أستراليا للبحوث في التمارين والتغذية والنشاط «وجدنا أن الأشخاص الذين تناولوا اللوز قد عانوا من تغيرات في الهرمونات المنظمة للشهية، وقد تكون هذه قد ساهمت في تقليل تناول الطعام. لأنه حتى التغييرات الصغيرة والإيجابية في نمط الحياة يمكن أن يكون لها تأثير على مدى فترة أطول.

فعندما نجري تغييرات صغيرة ومستدامة من المرجح أن نحسن صحتنا العامة على المدى الطويل»، وذلك وفق ما نشر موقع «eat this not that» الطبي المتخصص، نقلا عن موقع «EurekAlert!» العلمي.

وعندما يتعلق الأمر بالسبب الذي يجعل تناول المزيد من اللوز يدفع الناس لتناول سعرات حرارية أقل من مصادر غير صحية، تقول الدكتورة نيكول تشينارد من «Major League Nutrition» «ان اللوز يحتوي على دهون أحادية ومتعددة غير مشبعة وبروتين، بدلاً من الكربوهيدرات فقط، يجعلك تشعر بالشبع ويحافظ على استقرار نسبة السكر في الدم حتى الوجبة التالية أو الوجبة الخفيفة التالية».

وفيما يتعلق بما إذا كانت المكسرات الأخرى لها نفس التأثير أم لا، تقول تشينارد «بالمقارنة مع وجبة خفيفة تحتوي على الكربوهيدرات فقط، نعم.

ومع ذلك، فإن اللوز يحتوي على سعرات حرارية أقل مقارنة بالجوز والفستق؛ لكن اللوز يحتوي أيضًا على نسبة أقل من أوميغا 3 والأحماض الدهنية مقارنة بالجوز، لذلك يعتمد الأمر على ما تبحث عنه ككل. أوصي دائمًا بالتغيير للحصول على أكبر قدر من التغذية».

وتشير تشينارد إلى أن «اللوز يمكن أن يكون وجبة خفيفة رائعة أو يضاف إلى العديد من الوجبات المختلفة. على سبيل المثال يمكن تحضيره محمصا أو مملحا أو مقطعا أو بشكل كامل. كما يمكن خبزه بوجبات مفضلة أو إضافته إلى ألواح غرانولا منزلية الصنع من دون خبز».