الجمعة 5 رجب 1444 ﻫ - 27 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تجارب صينية لتطوير عقار جديد لعلاج كورونا يمنع الأمراض الشديدة والمضاعفات

قال موقع Medical Express، إنه يمكن لمرضى كورونا الحصول قريبًا على أقراص جديدة لفيروس كورونا مضادة للفيروسات يمكن تناولها للوقاية من الأمراض الشديدة ومضاعفات فيروس كورونا، حيث تشير التجارب الصينية، إلى أن أقراص كورونا الجديدة قد تكون أفضل من عقار باكسلوفيد لعلاج كورونا.

وأضاف الموقع، أن العلاج المسمى VV116، نجح أيضًا مع باكسلوفيد Paxlovid في الأشخاص الذين كانوا معرضين لخطر الإصابة بمرض شديد في تجربة المرحلة الثالثة في الصين.

قال الدكتور رين تشاو، المؤلف المشارك في الدراسة، الأستاذ في كلية الطب بجامعة شنجهاي، في بيان صحفي أعلن عن النتائج، إن التجربة كانت “نجاحًا كبيرًا”.

وأضاف أن العقار الجديد على غرار دواء ريميديسفير بالتسريب المضاد للفيروسات، ولكن في شكل أقراص، موضحًا، إنه لم تتم الموافقة على الدواء الجديدVV116 بعد من قبل هيئة الأغذية والأدوية الأمريكية.

اقترح الخبراء الطبيون، أنه قد يحتاج أولاً إلى مزيد من الدراسة في مجموعة أكبر ومتنوعة من المرضى للبحث عن الآثار الجانبية النادرة ومعرفة مدى تأثيرها على متغيرات “اوميكرون Omicron “التي ظهرت منذ إجراء التجربة.

نُشرت نتائج التجربة في 28 ديسمبر في المجلة الطبية “نيو انجلاند جورنال اوف ميديسين” New .England Journal of Medicine

قال الدكتور باناجيس جالياتساتوس، أستاذ الطب المساعد في جونز هوبكنز ميديسن في بالتيمور:” إن الدواء يبدو أنه جيد مثل باكسلوفيد، ولكنه أقل تعقيدًا”.

واكد الموقع، إن التجربة وجدت عددًا أقل من الآثار الجانبية المبلغ عنها للمرضى، حيث أبلغ حوالي 67 % من الأشخاص الذين تناولوها آثار جانبية، مقارنة بـ 77 % من أولئك الذين تناولوا باكسلوفيد، بالإضافة إلى تفاعلات أقل مع الأدوية الأخرى مثل تلك التي تعالج الأرق أو النوبات أو ارتفاع ضغط الدم .

وأشار جالياتساتوس، إلى أنه ” سيكون لدينا أداة أخرى في صندوق الأدوات”، حدث لدى عدد أقل من المرضى في التجربة زيادة مستويات الدهون الثلاثية “الدهون في الدم التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية” بنسبة 11 % مقارنة بـ21 % مع باكسلوفيد، مضيفا، إنه في تجربة العقار الجديد باسم ” VV116″، تناول أكثر من 380 شخصًا الدواء لمدة 5 أيام تقريبًا، أخذت مجموعة من نفس الحجم باكسلوفيد بدلاً من ذلك.

وقال الموقع، إنه تعافى مرضى” VV116 “، ولم تحدث أعراض لمدة يومين متتاليين” بعد 4 أيام من بدء العلاج، بالنسبة لمرضى باكسلوفيد، حدث الشفاء في غضون خمسة أيام، وأظهرت النتائج أن حوالي 98% من المرضى تعافوا في غضون 4 أسابيع ولم يصاب أي منهم بفيروس كورونا الشديد.

وأشار الباحثون إلى أنه على الرغم من أن مرضى باكسلوفيد يعانون في بعض الأحيان من ارتداد الأعراض في الأيام أو الأسابيع التي تلي العلاج، فإن هذا لا يحدث مع التسريب بالوريد بعقار ريمديسيفير، الذي تشبه هذه الحبة الجديدة.

وأكد الموقع، إن المرحلة الثالثة من تجربة العقار القياسية تشمل عادة ما يصل إلى 3000 شخص، على الرغم من أن تجربة باكسلوفيد في المرحلة الأخيرة كانت تضم 2200 مشاركًا، كانت هذه التجربة الصينية أصغر بكثير، مضيفا، إنه يمكن أن يتسبب عقار باكسلوفيد في الإصابة بتلف الكبد، خاصة في المرضى الذين يعانون بالفعل من مشاكل في الكبد ،كما يمكن أن يتفاعل بشكل سلبي مع أدوية الستاتين وأدوية القلب.

قال جالياتساتوس: “لا يزال باكسلوفيد عقارًا رائعًا، ولكن هناك مجموعة متنوعة من الأسباب لمنعه من الوصول إلى كل من يحتاج إليه”.

وأوضح الموقع، أن الأدوية المضادة للفيروسات تمنع الفيروس من التكاثر وتكون أقل حساسية للتغيرات في فيروس كورونا، مثل المتغيرات الجديدة.