الأحد 6 ربيع الأول 1444 ﻫ - 2 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تحذير.. الحفاضات الصناعية خطر على الأطفال

تشتكي أمهات من الحفاضات وتأثيرها على أطفالهن، لما تسببه أحيانا من تهيج في الجلد، وتفاقم تلك الأزمة حال التراخي معها.

و”طفح الحفاضات” كما يطلق عليه البعض، حالة شائعة عند الأطفال الرضع، ويحدث بسبب ارتداء الحفاضات لفترة طويلة، ما يتسبب في الرطوبة أحيانا، وهو أمر مؤلم للأطفال، قد يؤدي إلى بكائهم لساعات.

وفي هذا الصدد يقول الدكتور هاني الناظر، استشاري الأمراض الجلدية، ورئيس المعهد القومي للبحوث بمصر سابقا، إن العودة لـ”الكافولة” أمر صحي للأطفال، شريطة أن تكون من القطن بنسبة 100%، وسيكون الأمر مريحا للطفل.

والكافولة، هي قطعة من القماش يتم تفصيلها على نحو معين، لتلائم الطفل، وكانت تستعمل قبل ظهور الحفاضات المختلفة، وتقوم الأم بوضعها للطفل، وفي حال التبول أو التبرز تقوم بتغييرها ثم غسلها بشكل جيد.

يضيف استشاري الأمراض الجلدية أنه يلوم على الأمهات التي تجلس في البيت دون عمل، أو لديها إجازة، وتستعمل الحفاضات الصناعية ما يؤدي لإصابة الأطفال بالالتهاب: “نرجع زي زمن زمان، حضرتك هاتي 24 كافولة، ولما يتبلوا حطيهم في الغسالة”.

وأشار إلى أن بقاء الفضلات كثيرا على الجلد، يؤدي إلى مشكلات مختلفة، منبها إلى ضرورة تجفيف الطفل بشكل جيد عقب تنظيفه، وبالتالي لن يتعرض لأي مشكلات: “واغسليهم في الغسالة عادي، الموضوع مش متعب، طالما قاعدة في البيت”.

ويعد تهيج الجلد، مؤلما للأطفال، وينتج عن ملامسة الجلد للبول والبراز، ويزداد في فترات حدوث الإسهال لطفل، وقد تظهر على شكل عدوى فطرية، بسبب فرط نمو الفطريات الموجودة في الجهاز الهضمي، أو عدوى بكتيرية، لكن هذا الأمر نادر، ولا يحدث بشكل كبير، أو تسببه الحساسية، لمكون ما في الحفضات.

لكن الرئيس الأسبق لمعهد البحوث، لا يجد مشكلة في استعمال الحفاضات ما دام الطفل خارج المنزل، ويتم استخدام القطن المبلل، كبديل للمناديل المبللة، التي قد تحتوي على مواد تضر بجلد البشرة، لا سيما عند الأطفال.